الأستاذ محمد أبو صينية

الأستاذ محمد أبو صينية

الفلسفة والعلوم الانسانية و التربية القومية الاشتراكية 0955457617
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القومية القسم الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ محمد أبو صينية
Admin
avatar

المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 16/03/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: القومية القسم الثاني   الجمعة مارس 18, 2011 5:19 am

الدرس التاسع : التعددية السياسية في الجمهورية العربية السورية
أولاً : عرف التعددية السياسية : ينطلق مفهوم التعددية السياسية من ضرورة حشد الطاقات البشرية لتساهم في قيادة المجتمع ومشاركة الشعب بكل قطاعاته في الحياة السياسية والاقتصادية وتعزيز التعاون بين القوى الوطنية التقدمية لتوحيد نضالها.
ثانياً : ما هي المصادر الفكرية للتعددية السياسية : تستند إلى المصادر التالية :
1- دستور حزب البعث : الذي أكد بأن السيادة للشعب وهو مصدر كل سلطة وقيادة .
2- بعض المنطلقات النظرية لحزب البعث التي أقرت في المؤتمر القومي السادس 1963 وأكدت ضرورة وجود حزب سياسي يقود جبهة وطنية تقدمية وبأنه امتداد للديمقراطية .
3- بيان القيادة القطرية المؤقتة لحزب البعث : الذي دعا إلى حشد الطاقات التقدمية والشعبية من خلال إقامة جبهة وطنية تقدمية بقيادة حزب البعث.
4- دستور سورية الذي أكد على ترسيخ الديمقراطية الشعبية وصيانة حرية المواطن لأنها حق مقدس والديمقراطية الشعبية هي الصيغة المثالية للمواطن .
ثالثاً : الجبهة الوطنية التقدمية :أ‌- متى تأسست الجبهة الوطنية التقدمية : بعد قيام الحركة التصحيحية دخلت القوى الوطنية في حوار أدى إلى توقيع ميثاق الجبهة في 7 آذار 1972 وكانت تضم خمسة أحزاب وأصبح عددها حالياً ثمانية أحزاب وممثلين عن العمال والفلاحين .
ب‌- تعريف الجبهة الوطنية التقدمية : تشكل إطار تنظيمياً يضم الأحزاب الوطنية والتقدمية وممثلين عن العمال والفلاحين بقيادة حزب البعث .
ت‌- أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية :
1- حزب البعث العربي الاشتراكي : تأسس في 7 نيسان 1947 في دمشق وتبنى فكرة القومية العربية وقاد النضال لتحقيق الوحدة والحرية والاشتراكية ، وساهم في تحقيق الوحدة مع مصر وفجر ثورة 8 آذار 1963 و هو الحزب القائد للجبهة الوطنية التقدمية .
2- الحزب الشيوعي السوري : تأسس عام 1924 وهو جزء من الحركة العمالية العالمية يناضل لبناء الاشتراكية .
3- حركة الاشتراكيين العرب : تأسست بعد نكسة الانفصال 1961 وشعارها هو شعار حزب البعث.
4- حزب الوحدويين الاشتراكيين : تأسس بعد نكسة الانفصال 1961 وشعارها هو الوحدة والاشتراكية
5- حزب الاتحاد الاشتراكي العربي : تأسس في بيروت عام 1964 وهو حزب عربي قومي يؤمن بالفكر الناصري وفكر القائد الخالد حافظ الأسد.
6- الحزب الوحدوي الاشتراكي الديمقراطي : تأسس عام 1989 وهو يتبنى أهداف حزب البعث في الوحدة و الاشتراكية والحرية.
ج : تحدث عن أهمية الجبهة الوطنية التقدمية :1- تعد الجبهة الوطنية نتاجاً فكرياً وسياسياً متقدماً للقائد الخالد حافظ الأسد
2- تأسست الجبهة باتفاق القوى السياسية على شعارات الوحدة والحرية والاشتراكية
3- تلتزم الجبهة بتحقيق التعاون بين القوى الوطنية للوصول إلى تنظيم سياسي موحد
4- تعتبر الجبهة في سوريا عاملاً هاماً من عوامل تعزيز الوحدة الوطنية
هـ - ما مهام الجبهة الوطنية التقدمية :
• على الصعيد الوطني :
1- إقرار مسائل الحرب والسلم 2- تحرير الأراضي المحتلة عام 1967 3- استكمال بناء المنظمات الشعبية 4- إقرار الخطط الخمسية .

على الصعيد القومي :
1- اعتبار القضية الفلسطينية قضية العرب الأولى وحق الشعب الفلسطيني في أرضه
2- تحقيق خطوات وحدوية مع الدول العربية
3- تحقيق تعاون عربي في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية
4- تحقيق تعاون بين القوى الوطنية التقدمية العربية لإقامة جبهة قومية تقدمية
• على الصعيد الدولي :1- النضال ضد الصهيونية العدو الأول للعرب . 2- توسيع علاقاتنا بالدول الإسلامية والنامية بما يخدم قضايانا. 3- الاستفادة من المواقف الإيجابية لجميع دول العالم . 4- الوقوف ضد جميع أشكال التميز العنصري .
و- ما هي مؤسسات الجبهة الوطنية وما صلاحياتها : 1- القيادة المركزية للجبهة : صلاحياتها : أ- وضع ميثاق الجبهة موضع التنفيذ . ب- وضع الخطط المرحلية والبعيدة لعمل الجبهة .ج- تسمية القيادات الفرعية في المحافظات والمكاتب واللجان .
2- القيادات الفرعية : تتشكل بقرار من القيادة المركزية وتنفذ القرارات والتعليمات الصادرة عن القيادة المركزية
3- المكاتب واللجان: تتشكل بقرار من القيادة المركزية.
ز- كيف تم تطوير الجبهة الوطنية التقدمية : إن ما يميز التجربة الوطنية في العمل الجبهوي هو المرونة والقدرة على مواكبة التطورات الاجتماعية والسياسية .- أكد دستور الدولة على وجوب تطوير صيغتها لتكون عاملاً من عوامل الوحدة الوطنية .- قال الرئيس بشار الأسد : أصبح من الضروري أن نطور صيغة عمل الجبهة بما يستجيب لحاجات التطوير .
- أتاح ميثاق الجبهة إضافة أطراف جديدة تلتزم بميثاقها.
الدرس العاشر : التعددية الاقتصادية في سوريا
أولاً : مفهوم التعددية الاقتصادية : هي إفساح المجال أمام القطاعات الاقتصادية المختلفة العامة والخاصة والمشتركة والتعاونية لبناء الاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية.
ثانيا: الأسس التي يرتكز عليها مفهوم التعددية الاقتصادية:
1. تعايش كافة القطاعات وتنسيق جهودها لتحقيق الازدهار الاقتصادي.
2. وضع عمل القطاعات المختلفة في إطار خطط الدولة لإلغاء التناقض بين الخطط العامة للدولة و خطط المشاريع الخاصة.
3. تطوير الأساليب الإدارية والمالية في القطاع العام.
ثالثا: التعددية الاقتصادية بعد قيام ثورة الثامن من آذار:ــــ أكدت ثورة الثامن من آذار على التعددية الاقتصادية من خلال التعاون بين القطاع العام والخاص.
ــــ الحكومات التي تعاقبت بعد الثورة لم تتمكن من استمالة القطاع الخاص للمساهمة في التنمية /علل/ بسبب غياب الثقة وعدم سن تشريعات تجسد مبدأ التعددية الاقتصادية.
رابعا: تحدث عن التعددية الاقتصادية في ظل الحركة التصحيحية:1- تتيح لكل مواطن أن يمارس العمل الاقتصادي ويحقق مصلحة الفرد والمجتمع.
2- تتميز التعددية الاقتصادية بأنها نموذج وطني من الواقع.
3- تعتبر التعددية الاقتصادية المعادل الموضوعي للتعددية السياسية المتمثلة بالجبهة الوطنية التقدمية.
4- تختلف التعددية الاقتصادية عن الخصخصة التي تعتبر بمثابة المعادل المفروض من الخارج لخدمة مصالح خارجية.
5- و هي ضرورة موضوعية تستجيب لحركة التاريخ و متطلبات التنمية
خامسا: تحدث عن أهداف التعددية الاقتصادية:1- فسح المجال لعمل القطاعين الخاص و المشترك : لأن لهما أهدافا اقتصادية أقرتها قوانين الدولة تؤدي الى بناء الوطن وتأمين حاجات المواطنين والتقليل من الاستيراد و توفير المزيد من فرص العمل.
2- الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة: تؤكد الدراسات الاقتصادية بأن لكل قطاع قدرته على تحقيق الوفورات الاقتصادية كالقطاع العام الذي يعمل بكفاءة في المشاريع الكبيرة والقطاع الخاص الذي يحقق وفورات كبيرة .
3- تحقيق التكامل بين القطاع العام والقطاعات الأخرى:إن التعددية الاقتصادية لا تعني حلول القطاع الخاص بدلا من القطاع العام بل لا بد من تحقيق التكامل بين القطاعات الاقتصادية.
سادسا: القطاعات الاقتصادية في سوريا:القطاع العام: يرتكز على الملكية العامة لوسائل الإنتاج من زراعة وصناعة وتجارة ومال .
• ما هو دور القطاع العام في قيادة وتطوير الاقتصاد الوطني:1- قيادة الاقتصاد الوطني قيادة غير احتكارية.
2- تنويع الاقتصاد الوطني وزيادة معدل الاستثمار في كل المجالات التي تتطلب رؤوس أموال كبيرة.
3- توفير البنية التحتية للاقتصاد الوطني.
• ما هي المشكلات التي اعترضت القطاع العام؟1- المشكلة الإدارية: الخلل الإداري له انعكاس على الإنتاج ومن أشكاله البيروقراطية وعدم التطوير وعدم القدرة على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب .
2- المشكلة التخطيطية : لا تتوفر في القطاع العام المرونة الكافية لتعديل الخطط الاقتصادية ولا يستطيع مراعاة التغييرات في سوق العمل.
3- المشكلة الفنية: تتمثل في قدم الآلات التي استهلكت ماديا مما أدى إلى زيادة تكاليف الإنتاج وزيادة الأعطال
4- مشكلة العمالة : يستوعب القطاع العام أعداد كبيرة تزيد عن حاجته وهذا يعرقل من تطوره .
- حل تلك المشكلات : - إن معظم تلك السلبيات بسبب التطبيق الخاطئ لذلك صدرت العديد من القرارات التي تمنح شركات القطاع العام المرونة لتجاوز الصعوبات والاستفادة من كل الموارد
- حصلت العديد من الشركات العامة والخاصة على شهادات تؤكد جودة الإنتاج الوطني ( الأيزو ) .
تحدث عن القطاع الخاص ومزاياه : يعد رديفاً للقطاع العام في عملية التنمية الاقتصادية - لقد توفر له المناخ الاستثماري المناسب للمشاركة في التنمية الاقتصادية
- إن تطوير القوانين في سوريا شجع على جذب الاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية
• يتمتع القطاع الخاص بالمزايا التالية : ماهي مزايا القطاع الخاص: 1- عدم معاناته من البيروقراطية ويتصف بسرعة اتخاذ القرار
2- يمتلك القطاع الخاص نظام حوافز فعال قادر على تطوير العمل .
3- قدرته على تنفيذ الرقابة والمحاسبة بسرعة
تحدث عن القطاع المشترك : - هو ثمرة التعاون بين القطاع العام والخاص.- تأسست شركات مختلطة من الدولة والافراد في قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة كشركة الشام للفنادق وشركة بركة وغدق .
- قد تلجأ الدولة إلى تأجير بعض منشأتها للقطاع الخاص بسبب صعوبة إدارتها أو إصلاح وضعها كالفنادق ووسائط النقل
تحدث عن القطاع التعاوني : - يشارك في تحقيق خطط التنمية فقد نشطت الجمعيات التعاونية في مجال الزراعة والسكن والخدمات
- تدعم الدولة النشاط التعاوني من خلال تقديم القروض لتشجيع الحركة التعاونية
سابعاً : تحدث عن التعددية الاقتصادية وقوانين الاستثماربعد صدور المرسوم رقم 10 عام 1986 أحدثت مجموعة من الشركات الزراعية لتحقيق تطوير القطاع الزراعي وتحقيق الفائض للتصدير كشركة القلمون
- تعمقت مساهمة الرأسمال الوطني بصدور المرسوم رقم 10 عام 1991 الذي أعطى الكثير من المزايا للمستثمرين فيما يتعلق بالاستيراد والإعفاء من الضرائب والرسوم الجمركية وضمان مصرف سوريا المركزي لأموال المستثمرين والسماح لهم بتحويل الأموال وفتح حساب بالقطع الأجنبي
الدرس الحادي عشر : من أفكار القائد الخالد حافظ الأسد في الوطن والأمة :
أولاً : تحدث عن مفهوم الوطن بفكر القائد الخالد حافظ الأسد : أ‌- مفهوم الوطن :
1- الوطن قضية لا يجوز لأحد أن يساوم عليها قال القائد الخالد حافظ الأسد : إن كرامة الإنسان مرتبطة بكرامة أرضه وبكرامة وطنه.
2- كما حث أبناء الوطن على التمسك بالأرض قائلاً : بوركتم بالأرض وبوركت بكم الأرض . كما حذر من مخاطر التساهل في ضياع الأرض لأن من يفقد أرضه يفقد كرامته وهويته الوطنية .
ب‌- تحدث عن عناصر قوة الوطن :
1- الإسهام في بناء الوطن والدفاع عنه : الوطن الواحد هو وطن للجميع
- قال القائد الخالد : إن أي بلد يريد أن يبني نفسه يجب أن يساهم بذلك كل أبناءه من الرئيس إلى المواطن العادي .
- لا يوجد في التاريخ مواطن تجسد الوطن فيه وحده لأن المنطق يقول لا وطن إلا بمواطنيه
- لذلك فالدفاع عن الوطن هو دفاع عن كل ما يتصل به : الأرض من حيث الموقع - التاريخ من حيث الاستمرار – الإنسان من حيث الفعل .
2- الأمن الوطني : من مسؤولية كل فرد الحفاظ على الأمن الوطني . قال القائد الخالد : لا يجوز أن يساوم المرء على الأمن الوطني
- إن المسؤولية الوطنية تعني أن يقوم كل مواطن بواجبه.
3- الوحدة الوطنية: تجسدت الوحدة الوطنية بعد قيام الحركة التصحيحية وتمثلت بالتعددية السياسية والاقتصادية واحترام المعتقدات الدينية . قال القائد الخالد: الوحدة الوطنية هي السلاح الأمضى في مواجهة التحديات و المؤامرات.
ثانيا: تحدث عن الأمة في فكر وقيم القائد الخالد حافظ الأسد : ـــ تجلى انتماء القائد الخالد للأمة من خلال :
1- الإيمان بوحدة الأمة العربية : إن أمتنا واحدة جزأها الاحتلال ومن الطبيعي أن نقف إلى جانب بعضنا للدفاع عنها . ـــ قال القائد الخالد: وحدة الأمة العربية حقيقة لا تقبل الجدل.
2- الإيمان بقوة الأمة العربية الموحدة : الوحدة العربية سلاح فعال في مواجهة الصعاب.
- قال القائد الخالد: إن طاقات الأمة ضخمة وكبيرة وهي قادرة على تحقيق النصر.
3- الالتزام بالقضايا القومية العربية:
كان للقائد الخالد موقف قومي من القضايا العربية فلم يقبل بالحلول المنفردة وانما بالحل الشامل الذي يحقق السلام للدول العربية .
- اعتبر القضية الفلسطينية هي قضية الشعب السوري والأمة العربية.
- قدمت سوريا تضحيات وكانت سندا للمقاومة الفلسطينية لاسترجاع الحقوق المغتصبة.
- قال القائد الخالد : إن قضية فلسطين هي قضيتنا المقدسة.
الدرس الثاني عشر: من أفكار القائد الخالد حافظ الأسد في الدولة والسلطة:
أولا: تحدث عن الدولة في فكر القائد الخالد حافظ الأسد:
أ‌- قيادة الحزب للدولة:
- حدد الحزب بقيادة القائد الخالد حافظ الأسد صيغة ناظمة للعلاقة بين مؤسسات الحزب والسلطات الادارية لأن الحزب لا يحل محل السلطة في عملها بل يوجهها.
- الدولة عبر مؤسساتها التربوية والتشريعية والتنفيذية تنفذ قرارات مؤتمرات الحزب.
- أرست مدرسة البعث والقائد الخالد قواعد متينة ترتكز عليها الدولة الحديثة وتجاوز السلبيات من خلال المحاسبة الدائمة.
ب‌- الدولة الحديثة في فكر القائد الخالد: جاءت رؤية القائد الخالد للدولة الحديثة على أساس:
• ما هي أسس الدولة الحديثة في فكر القائد الخالد:1- الإنسان هو الأهم في عملية بناء الدولة.
2- تحديد أبعاد المسؤولية الإدارية واحترام القوانين ومكافحة الفساد.
3- التخطيط العلمي للارتقاء نحو الأفضل وتجنب الوقوع في خطأ التقدير.
4- التجديد وتشجيع المبادرات بما يتناسب واحتياجات الوطن.
5- المصداقية بحيث يتطابق القول مع الفعل.
6- النقد البنّاء لتلافي الوقوع في الخطأ.
7- الحذر من خطر الوقوع في الروتين.
ث‌- الدولة والوحدة الوطنية: أكد القائد الخالد أن الدولة القوية تقوم على قاعدة الوحدة الوطنية من حيث التمثيل والهدف والتعبير.
- الدولة هي نتاج المجتمع وتعبر عن أهدافه وقيمه
- المحافظة على مصلحة الدولة هي مسؤولية ومهمة دائمة لا تتعلق بمهماتها الوطنية فقط بل بأهدافها القومية أيضا
ثانياً : تحدث عن السلطة في فكر القائد الخالد حافظ الأسد : 1- السلطة مسؤولية : لم تكن السلطة في نظر القائد الخالد امتياز وإنما هي مسؤولية وأمانة
حيث قال : المنصب ليس سلطة ........... السلطة مسؤولية
2- شعبية السلطة : اعتبر القائد الخالد الشعب طاقة مثمرة في بناء الوطن .
- لذلك تم تعزيز دور المنظمات الشعبية والسلطات التشريعية والتنفيذية للمشاركة الشعبية عن طريق الانتخابات والتمثيل الصحيح . قال القائد الخالد : الشعب يشارك في الحكم ويمارس القرار من خلال تنظيماته الحزبية والشعبية .
3-علاقة الحزب الثوري بالسلطة : السلطة هي أداة الحزب الثورية في عملية التحويل السياسي والاقتصادي والاجتماعي .
4- تصبح سلطة الحزب جماهيرية وتعمل لصالح الجماهير فتكتسب الصفة الثورية .
ثالثاً : بماذا تميزت التحولات النوعية في سوريا : تميزت بما يلي : 1- انتقلت سورية من واقع البنية الداخلية الهشة إلى البنية الوطنية والقومية المتماسكة .
2- الانتقال من نظام أوتوقراطي قمعي مرتبط بالمصالح الاستغلالية إلى نظام ديمقراطي شعبي أتاح للشعب المشاركة في صنع القرار
3- الانتقال من بنية سياسية غير مستقرة سادتها الصراعات الداخلية والانقلابات إلى بنية متماسكة تعتمد على التعددية السياسية
4- الانتقال من هيكلية اقتصادية مضطربة إلى هيكلية اقتصادية قوية تعتمد على التعددية الاقتصادية
5- انتقلت سوريا من العمل في نطاق قطري محدود إلى نطاق قومي عربي
6- انتقلت سوريا من حالة الانكفاء إلى حالة الحضور القومي والدولي المدافع عن العرب.
الدرس الثالث عشر: التطوير والتحديث في فكر السيد الرئيس بشار الأسد.
أولاً : ما مفهوم التطوير والتحديث : - التطوير والتحديث هو منهج عمل دائم نحو المزيد من التقدم لمواكبة المستجدات العلمية والتكنولوجية في العالم.
- العنصر الرئيسي في التطوير هو الإنسان القادر على العمل في مختلف مجالات الحياة
- قال القائد السيد الرئيس بشار الأسد في التطوير : التطوير في بلدنا يبدأ بحل المشكلات ومعالجة الواقع
- قال السيد الرئيس بشار الأسد في التحديث : التحديث هو اقتراب من الحداثة في الدول المتطورة
ثانياً : ما هي اتجاهات التطوير والتحديث : تستند للمحاور التالية : 1- المحور الأول : طرح أفكار جديدة في كافة المجالات لحل المشكلات الراهنة
2- المحور الثاني : تجديد أفكار قديمة لا تتناسب مع الواقع والاستغناء عن أفكار قديمة لا تتجدد
3- المحور الثالث : تطوير أفكار قديمة تم تجديدها لكي تتناسب مع الأهداف الحاضرة والمستقبلية
ثالثاً : ما هي معايير قياس نسب الإنجاز والتقدم : 1- المعيار الأول : هو عامل الزمن واستغلاله لتحقيق الإنجازات بأقصر مدة ممكنة
2- المعيار الثاني : هو طبيعة الواقع الذي نعيش به والظروف الداخلية والخارجية
3- المعيار الثالث : الانطلاق من الإمكانات المتوفرة للوصول إلى الهدف
4- المعيار الرابع : هو المصلحة العامة وهي معيار وهدف في وقت واحد
رابعاً : ما هي أدوات التطوير والتحديث ووسائله : 1- الفكر المتجدد : يعني الفكر المبدع الذي لا يتوقف عند حد معين . التطوير بحاجة إلى فكر مبدع متجدد ينظر للواقع بموضوعية ويستفيد من عامل الزمن لمواكبة التطور.
2- النقد البناء والرأي الموضوعي : يتم بالدراسة الموضوعية لكل القضايا للحد من السلبيات وزيادة الإيجابيات
3- المساءلة والمحاسبة : تبدأ من الوحدة الصغيرة في المجتمع و هو المواطن ، والتأكيد على دور الضمير في مراقبة الذات لأن الرقابة الذاتية تؤدي للعطاء الأفضل
4- الشفافية : هي التعامل بصدق مع النفس والأسرة والمجتمع . الشفافية هي قيم وتقاليد تبدأ بمواجهة المرء لنفسه بصدق ومواجهة المسؤول لمسؤولياته بصدق وصراحة
5- تطوير النظام الإداري : ماذا يتطلب : أ- التأكيد على سيادة القانون ب -التطوير التقني وتطبيق المعلوماتية ج - تطوير بنية المؤسسات واعتماد الفكر المؤسساتي
6- ماذا يتطلب تطوير الأنظمة والقوانين : يتطلب عدة أمور منها : أ‌- تحديث القوانين وتحقيق التوازن في الاقتصاد الوطني
ب‌- تطوير الأنظمة المصرفية
ت‌- تطوير الزراعة وتحديث وسائل الاستثمار الزراعي
ث‌- دراسة وضع القطاع العام وتحريره من القيود الإدارية والمالية
ج‌- تحسين الوضع المعاشي وإصلاح نظام الأجور
الدرس الرابع عشر : الأمن القومي
أولاً : مفهوم الأمن القومي :هو قدرة الوطن العربي على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية وتحقيق استقراره وإنهاء مظاهر التجزئة والتخلف من خلال الوحدة والتضامن.
ثانياً : ما هي المنطلقات الأساسية للأمن القومي العربي : 1- التأكيد على أن القومية العربية حقيقة تاريخية متجددة في إطار الوطن العربي
2- تحديد أهداف النضال القومي في الوحدة والحرية والعدالة والمساواة
3- تحديد التحديات التي تواجه الأمن القومي العربي بالمخططات الاستعمارية والصهيونية
4- تحديد الصيغ المنسجمة مع واقع الأمة العربية وهي التضامن والوحدة
5- تفعيل المقاطعة الدائمة والشاملة للكيان الصهيوني الذي يشكل خطراً على الأمن القومي العربي
ثالثاً : عدد مرتكزات الأمن القومي العربي :1- وحدة الوعي القومي 2- وحدة الانتماء العربي 3- وحدة المصير القومي 4- وحدة الوطن العربي الجغرافية والبشرية والاقتصادية
رابعاً : ما هي الأخطار والتحديات التي تواجه الأمن القومي العربي :أ‌- الأخطار والتحديات الخارجية : تبرز في المخططات الاستعمارية والصهيونية وتهدف إلى :
1- تقليص دور الوطن العربي في المجتمع الدولي كقوة سياسية
2- محاولة السيطرة على الوطن العربي والتحكم بموقعه الاستراتيجي واستغلال ثرواته من قبل الدول الاستعمارية
ب‌- الأخطار والتحديات الداخلية : تتمثل بالتجزئة والتخلف والتبعية التي أدت إلى :
1- انخفاض القوة الإنتاجية للإنسان العربي
2- غياب وجود قوة عربية فاعلة
3- انتشار الولاءات الإقليمية والعشائرية على حساب الولاء القومي .
4- عدم الترشيد في إنتاج موارد غير متجددة كالنفط والغاز
5- عدم استخدام الموارد المالية في إقامة بنى اقتصادية متكاملة
6- ضعف الإنتاج الثقافي العربي من تأليف وترجمة
خامساً : ما هي مقومات الأمن القومي العربي :
1- العامل الجغرافي : يمتد الوطن العربي على مساحة 14 مليون كم 2 وأكسبه ذلك أهمية اقتصادية وسياسية فأصبح أهم المواقع الاستراتيجية في العالم
2- العامل البشري : يمتلك الوطن العربي طاقات بشرية تتصف بحيويتها وخبرتها العلمية والتقنية
3- العامل الاقتصادي : يوجد في الوطن العربي إمكانيات اقتصادية متعددة ومتنوعة
- يملك الوطن العربي 56% من الاحتياطي العالمي للنفط و25% من الإنتاج العالمي
4- العامل العسكري : في الوطن العربي قوة عسكرية كبيرة من حيث حجم القوات والأسلحة , لكن فاعليته غائبة بسبب ظروف التجزئة و عدم التضامن و الوحدة و توقيع بعض الدول العربية اتفاقات مع الكيان الصهيوني
سادساً : تحدث عن مستقبل الأمن القومي العربي :- برز الوطن العربي عبر التاريخ بمراحل تتراوح بين القوة والازدهار والضعف والتخلف
- لكنه استطاع أن ينهض رغم المحاولات التي استهدفت وجوده .إن ما يعانيه الوطن العربي حالياً هو أمر عارض لن يدوم طويلاً.ماذا يتطلب تحقيق الأمن القومي العربي :
1- تحقيق خطوات وحدوية
2- إقامة تكامل اقتصادي عربي
3- إقامة صناعات عسكرية متطورة
4- قيام قوة عسكرية واحدة
الدرس الخامس عشر : الآمن الغذائي العربيأولاً : مفهوم الأمن الغذائي العربي : هو قدرة الوطن العربي على توفير الاحتياجات الأساسية من الغذاء لمواطنيه واستخدام عائدات الصادرات في الاستيراد لسد النقص الغذائي
ثانياً : أهمية الأمن الغذائي العربي : - إن زيادة عدد السكان وقلة المياه والتصحر وضعف الإنتاج وانخفاض مستوى دخل الفرد وزيادة الطلب على الغذاء كل ذلك أدى إلى العمل لتحقيق الأمن الغذائي الذي يتطلب تكاملاً زراعياً عربياً مشتركاً لمواجهة الضغوط الخارجية على الأمة العربية
ثالثاً : الصناعات العربية الغذائية المشركة :هي صناعات تحويلية تعتمد على منتجات زراعية نباتية وحيوانية وتهدف إلى إيجاد وسائل لتصريف الإنتاج وتحقيق الاستقرار وتوفير فرص عمل منها: صناعة الحبوب والزيوت والسكر
- من المشاريع العربية : الشركة العربية لتنمية الثروة الحيوانية ، الشركة العربية لصيد الأسماك ، الشركة العربية لإنتاج الألبان
رابعاً : التعاون العربي واستخدام الطاقات العربية :ماذا يهدف التكامل الاقتصادي العربي : 1- إيجاد سوق عربية مشتركة
2- تنظيم استثمار النفط والأراضي والمياه
3- إنشاء مستودعات مشتركة لعناصر الإنتاج القابلة للنقل
- التعاون العربي يجب أن يكون مستمراً ولا يتأثر بالظروف السياسية المؤقتة لأن العالم يتجه نحو التكتلات الكبرى ما هي الإجراءات المطلوبة للاستخدام الأمثل للموارد العربية :
1- تحرير الموارد العربية من تسلط الشركات الاحتكارية
2- تقديم نماذج قومية للعمل المشترك كالمشاريع الزراعية
3- تسهيل طرق انتقال السلع بين الدول العربية
4- تنمية الصادرات العربية وتقليص الاستيراد
5- إنشاء مجموعة متكاملة من مراكز الخبرة والتمويل العربية
6- تطوير المشاريع المشتركة في المجال الإنتاجي الحيواني كالدواجن والأسماك
7- تخصيص بعض الموارد المالية من عائدات النفط للمشاريع العربية
خامساً : تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية العربية : من خلال : 1- مجلس الوحدة الاقتصادية العربية : من إنجازاته : اتفاقية السوق العربية المشتركة ومن تجاربه إقامة المشروعات العربية المشتركة
2- المنظمة العربية للتنمية الزراعية : مقرها الخرطوم وأهدافها : العمل على زيادة الإنتاج الزراعي وتحقيق التكامل العربي وسائلها : صيانة الموارد الطبيعية وتحسين الإنتاج.
3- المنظمة العربية للتنمية الصناعية : مقرها بغداد
أهدافها :
1- المساهمة في مساعدة الدول العربية في تنمية الصناعة والكهرباء والتعدين
2- تحقيق التعاون الصناعي
الدرس السادس عشر : الأمن المائي العربي
أولاً : مفهوم الأمن المائي العربي : هو القدرة على حماية الموارد المائية العربية كماً ونوعاً سواء كانت من مصدر داخلي أو خارجي وترشيد استخدامها لمواجهة العجز المائي والحفاظ على البيئة لأجيال الحاضر والمستقبل
ماهي المبادئ الأساسية للأمن المائي :1- الموارد المائية العربية هي ملك لأجيال الحاضر والمستقبل وتنميتها واجب وطني
2- حماية الموارد المائية العربية يتطلب ترشيد استخدامها وتحسين إدارتها.
3- الحفاظ على الحقوق المائية العربية في الأنهار المشتركة يتطلب تطبيق الاتفاقات الدولية
4- البحث عن مصادر مائية جديدة
ثانياً : ما هي الموارد المائية في الوطن العربي : إن أهم مصادر المياه في الوطن العربي : هي الأنهار – الينابيع – المياه الجوفية – السدود السطحية و من السدود :
1- سد الثورة وسد البعث وسد تشرين في سورية
2- سد الهندية وسد القادسية في العراق
في الأردن : نهر الأردن واليرموك وفي لبنان يوجد 15 نهر أما في مصر والسودان فنهر النيل وعليه السد العالي في مصر لمنع الفيضان و تأمين مياه الري و الشرب
- في المغرب : نهر الملوية – السبو – بورقراق – أم الربيع
- تسعى إسرائيل للحصول على مياه أنهار النيل ودجلة والفرات
ثالثاُ : ما هي الاحتياجات العربية من المياه :
- تقع غالبية الدول العربية في الحزام الصحراوي الجاف مما أدى إلى زيادة الطلب على الماء واستخفاف البعض بأهميتها. وتعاني غالبية الدول العربية من الجفاف ونقص حاد في المياه بسبب وقوعها في المنطقة الجافة ، لذلك فهي تقع تحت خط الفقر المائي كسورية والأردن والسعودية وليبيا لذلك لا يوجد توازن بين المصادر المائية وعدد السكان
- تقع مصر ضمن المناطق الجافة وجميع المشاريع لا تكفي بسبب زيادة السكان وتفاوت كميات الأمطار وعدم ترشيد استهلاكها
- الواقع المائي في الأردن يبدو مخيفاً بسبب احتكار إسرائيل للمياه الحدودية وعدم القدرة على تأمين مياه الشرب
رابعاً : ماهي المشروعات والدراسات العربية لاستغلال الثروة المائية :
1- مركز الدراسات المائية في دمشق
2- المركز العربي لدراسات المناطق الجافة
3- لجنة الأمن المائي العربي التي تضم المنظمات العربية في مجال الموارد المائية
- لقد طرحت مشروعات علمية لتوفير مياه للمنطقة منها :
1- مشروع جر مياه الينابيع العذبة من البحر إلى المناطق الداخلية
2- مشروع تحلية مياه البحر
خامساً : ما الوسائل الكفيلة بتحقيق الأمن المائي العربي : 1- تنمية الموارد المائية المتاحة : عن طريق إقامة مشاريع لتخزين المياه التي تصب في البحار خلال فصل المطر
2- تحسين شبكات مياه الشرب تجنبا ً للهدر من تسرب المياه بسبب اهتراء الشبكات القديمة
3- استنباط أصناف من المحاصيل تتلاءم مع ملوحة المياه وتغيير التركيب المحصولي
4- جعل الإنسان يدرك قيمة المياه التي يستهلكها ويتجنب الإسراف
الدرس السابع عشر : الإرهاب وموقف سوريا من الإرهابأولاً : ما هي الجذور التاريخية لظاهرة الإرهاب :ظاهرة الإرهاب ظاهرة قديمة لكن استخدام هذا المفهوم يعود إلى الثورة الفرنسية حيث أطلق هذا المصطلح على الثوريين الذين بدأت تصفيتهم بعد انتصار الرجعية في فرنسا.
ثانياً : تحدث عن مفهوم الإرهاب : عرفه قاموس الأكاديمية الفرنسية بأنه : - الإرهاب هو نظام عصر الرعب والخوف والفزع ويعتمد على العنف والقوة
- الإرهابي هو الشخص الذي يحاول فرض وجهة نظره بطريقة قسرية تثير الخوف والهلع.
- هدف الإرهاب : هو القتل دون تمييز ، مثال الإرهاب الصهيوني في فلسطين
ثالثاً : تحدث عن أنواع الإرهاب : 1- الإرهاب الفردي : يقوم به فرد أو جماعة وهدفه تحقيق مكاسب شخصية أو دوافع دينية أو عنصرية مثال الإرهابي الصهيوني غولد شتاين الذي قتل المصلين في الحرم الإبراهيمي في الخليل .
2- الإرهاب الدولي : مجموعة أعمال إرهابية تشمل القتل والاغتيال ويمارس ضد الشخصيات الرسمية أو ضد مواطنين من دول أخرى وضد الدول لتحقيق أهداف سياسية مثال ما تقوم به أمريكا وإسرائيل
3- إرهاب الدولة : هو الاستخدام التعسفي للقوة ضد أمن دولة أخرى وسيادتها أو ضد السكان المدنيين لأسباب عنصرية بهدف الهيمنة الاقتصادية والسياسية
• ومن وسائل إرهاب الدولة :1- تجنيد العملاء و المنشقين 2- التدخل العسكري المباشر واستخدام القوة 3- التخطيط للانقلابات العسكرية
رابعاً : ما هي السمات العامة للإرهاب المعاصر :1- يتميز بشمولية وتنظيمه الدقيق واستخدام الوسائل العلمية المتطورة .
2- قدرته على اختراق الأنظمة المختلفة المستخدمة لمواجهته
3- استخدامه لوسائل وأساليب القتل وخطف الطائرات وحجز الرهائن وتفجير الأبنية وأماكن الاجتماعات والمقرات الدولية
4- استخدامه لأسلحة الدمار الشامل
خامساً : ميز بين الإرهاب والنضال المشروع للشعوب : 1- الإرهاب وسيلة لقمع الإرادة العامة للشعوب أما نضال الشعوب فهو تجسيد عملي لهذه الإرادة التي تعبر عن الحرية والعدالة والمساواة
2- الإرهاب تكريس للوسائل القسرية والعدوان أما نضال الشعوب فهو تجسيد للوسائل المشروعة التي أقرتها الشرعية الدولية
3- الإرهاب ذو مضمون وجوهر سلبي ضد الأمن والاستقرار أما نضال الشعوب فهو ذو مضمون إيجابي تقدمي إنساني
- لقد ميز القائد الخالد حافظ الأسد بين الإرهاب ومقاومة الشعوب لنيل حريتها فقال ( نحن مع التحرير دون تردد ، مع حركات المقاومة الشعبية ضد الاحتلال والاستعمار في كل مكان في هذا العالم وضد الإرهاب في كل مكان في هذا العالم )
سادساً : ما هو موقف سوريا من الإرهاب : - حاربت سوريا الإرهاب وهي من أكثر الدول التي تعرضت للإرهاب بسبب مواقفها ضد الصهيونية و طرحت شعار الشهادة أو النصر دفاعاً عن الوجود العربي لذلك بدأت أمريكا على تطويق شعار الشهادة وضرب المقاومة وأطلقت عليها صفة الإرهاب بسبب : 1- استغلالها عدم وجود تعريف واضح للإرهاب ومعارضتها عقد مؤتمر دولي حول الإرهاب الذي دعا إليه القائد الخالد
2- تبرير استخدام القوة العسكرية لتحقيق أهداف سياسية
3- القضاء على النضال المشروع
4- محاولة الاستعمار والصهيونية القضاء على الظاهرة الاستشهادية
• أدرك القائد الخالد حافظ الأسد وجود ثغرة في القانون الدولي بسبب :1- عدم تحديد مفهوم الإرهاب
2- عدم التمييز بين الإرهاب ونضال الشعوب من أجل حريتها
• معايير الإرهاب كما حددها القائد الخالد حافظ الأسد :1- هدف الإرهاب هو القتل دون تمييز
2- مضمون الإرهاب عمل يتعارض مع المصلحة العامة للأمة العربية
3- الإرهاب مرتبط بقوى خارج الدولة والوطن
- طلب القائد الخالد حافظ الأسد المجتمع الدولي بعقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة لتحديد مفهوم الإرهاب ووافق مجلس الأمن على ذلك
الدرس الثامن عشر : القضية الفلسطينية- يعد مؤتمر كامبل بنرمان الذي عقد في لندن من أخطر المؤتمرات لأنه قرر ما يلي : ( المقررات )
أ ـ الوطن العربي يشكل بإمكاناته خطراً على الدول الاستعمارية
ب ـ وجوب زرع جسم غريب يشكل حاجزاً بين شرقه و غربه و منعه من الوحدة
أولاً : تحدث عن التآمر الاستعماري الصهيوني لاغتصاب فلسطين :تمكن تيودور هرتزل من عقد المؤتمر الصهيوني في مدينة بال بسويسرا عام 1897 الذي حدد أهداف الصهيونية بإقامة دولة لهم وتشكيل المنظمة الصهيونية العالمية وتحديد الوسائل اللازمة لتحقيق أهداف الصهيونية وهي :
1- العمل على استعمار فلسطين بالعمال الزراعيين والصناعيين اليهود
2- تنظيم اليهود في العالم
3- تقوية المشاعر اليهودية والبدء بنشاط ثقافي ديني يهودي
4- البحث عن قوة استعمارية تقدم الدعم السياسي لها
ثانياُ : تحدث عن مرتكزات المخطط الصهيوني في مرحلة التنفيذ العملي :- كيف استمر التحرك الصهيوني لكسب تأييد الدول الاستعمارية ( مظاهر هذا التحرك )
1- نجحت الصهيونية في الحصول على وعد بلفور 1917 مقابل خدمات قدمتها لبريطانيا
2- قامت بريطانيا بتقديم المساعدات لليهود وتغاضت عن الممارسات الإرهابية الصهيونية ضد العرب
3- سمحت بزيادة الهجرة الصهيونية إلى فلسطين وامتلاكهم الأراضي
4- برزت أمريكا كقوة عظمى بعد الحرب العالمية الثانية فنقل الصهاينة مركزهم إليها
5- صدور قرار تقسيم فلسطين 1947 وقيام الكيان الصهيوني 1948
6- استمرار الدعم الاستعماري للكيان الصهيوني من خلال العدوان الثلاثي 1956 وعدوان حزيران 1967
7- نجحت الصهيونية في اختراق الأمن القومي العربي من خلال احتلال بعض الأراضي العربية وعقد معاهدات مع بعض الدول العربية
ثالثاً : تحدث عن البعد القومي للقضية الفلسطينية :اعتبر حزب البعث القضية الفلسطينية قضية العرب الأولى وبأن الكيان الصهيوني يشكل خطر على الوجود العربي للأسباب التالية :
1- يعتبر الكيان الصهيوني جسماً غريباً يفصل المشرق العربي عن مغربه
2- يستنزف مياه وثروات فلسطين والوطن العربي الذي يخصص جزءاً من دخله للتعبئة العسكرية لمواجهة خطر الصهيونية
3- بقاء الوطن العربي في حالة من القلق خوفاً من الاعتداءات الصهيونية
4- ضرب حركات التحرر العربية
5- تهجير الفلسطينيين مما أوجد مشكلة ديموغرافية واقتصادية في الدول العربية
6- امتلاك الكيان الصهيوني أسلحة الدمار الشامل التي تهدد الدول العربية
رابعاً : تحدث عن البعد الدولي للقضية الفلسطينية : تأثرت القضية الفلسطينية بالمتغيرات الدولية ومنها 1- تفكك الاتحاد السوفيتي وسقوط الأنظمة الاشتراكية في أوروبا الشرقية
2- فتح هذه الدول باب الهجرة اليهودية إلى فلسطين
3- سيادة القطب الواحد الأمريكي لخدمة مصالح الصهيونية
4- محاولة دول الاتحاد الأوربي وخاصة فرنسا أن تلعب دوراً هاماً في المنطقة
خامساً : تحدث عن آفاق الصراع العربي – الإسرائيلي : قبل حرب تشرين التحريرية 1973 :
- بدأت المواجهات بين العرب والصهاينة من خلال :1- الانتفاضة الفلسطينية 1920 2- قامت ثورة البراق 1929 3-ثورة عز الدين القسام 1935 4 - الثورة الفلسطينية الكبرى 1936 – 1939 التي توقفت مع بداية الحرب العالمية الثانية 5- احتلال القوات الإسرائيلية مساحات أوسع مما خصص لها في قرار التقسيم 1947 وحدوث النكبة وقيام الكيان الصهيوني عام 1948 6 - بسبب تزايد المد القومي التحرري في الستينات قام الكيان الصهيوني بعدوان حزيران 1967
أ‌- بعد حرب تشرين التحريرية وحتى مؤتمر مدريد 1991 :1- هزت حرب تشرين الكيان الصهيوني وكانت نقطة تحول لصالح العرب رغم دعم أمريكا لإسرائيل
2- صدر عام 1975 قرار عن الأمم المتحدة اعتبر الصهيونية شكلاً من أشكال العنصرية
3- حدوث الاجتياح الصهيوني للبنان 1978
4- حدوث الاجتياح الصهيوني الثاني للبنان عام 1982 وحدوث مجازر صبرا وشاتيلا
5- فشل اتفاق 17 أيار 1983
6- قيام الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987 وعقد مؤتمر مدريد للسلام 1991
7- قبول سوريا حضور مؤتمر مدريد على أساس تنفيذ القرارات الدولية 242 – 338 – 425 ومبدأ الأرض مقابل السلام .
- بعد مؤتمر السلام في مدريد عام 1991 :ما هي الأمور التي طرحتها أمريكا : 1- تعزيز فكرة الشرق أوسطية
2- التأكيد على أن السلام يجب أن يكون لمصلحة إسرائيل
3- تأكيد المقولة الإسرائيلية بأن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل
4- العمل على إضعاف أي جهد عرب ضد إسرائيل
- أكد القائد الخالد حافظ الأسد بأن السلام خيار استراتيجي شرط أن يكون عادلاً وشاملاً يعيد الأراضي والحقوق لأصحابها.
- فشلت محاولات الكيان الصهيوني في فصل المسارين السوري واللبناني وأجبرت على الانسحاب من جنوب لبنان عام 2000
- إن فشل اتفاقية أوسلو أدى إلى قيام الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000 وما زالت مستمرة بإرادة قوية لتحقيق النصر رغم المجازر الوحشية للكيان الصهيوني
- قال القائد الخالد حافظ الأسد : لا بد من النصر لأننا نملك الحق الساطع والشعب الواسع .
انتهت بعونه تعالى
ما زلت موفقاً
الأستـــاذ : محمـــَّد فَــوزي الخـَطيب أبو صينيَّــة

جــــــــــــَّوال 095457617
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboseneea.alamontada.com
 
القومية القسم الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ محمد أبو صينية :: الفئة الأولى :: علم النفس :: علم الأخلاق :: فلسفة عربية :: تعاليل :: اسماء الكتب الواردة في كتاب الفلسفة :: التعاليل لعلم المنطق الغير واردة وراء الدرس :: تعاليل علم النفس الغير واردة وراء الدرس :: تعاليل أخلاق لم ترد وراء الدرس :: تعاليل العربية الغير واردة وراء الدرس :: تعاليل كل المنطق :: تعاليل كل علم النفس :: تعاليل كل الاخلاق :: تعاليل كل العربية :: نماذج عن أسئلة الاختيار من متعدد في الفلسفة :: التربية القمومية الاشتركية :: التربية القومية الاشتراكية2-
انتقل الى: