الأستاذ محمد أبو صينية

الأستاذ محمد أبو صينية

الفلسفة والعلوم الانسانية و التربية القومية الاشتراكية 0955457617
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفصل السابع أخلاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ محمد أبو صينية
Admin
avatar

المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 16/03/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: الفصل السابع أخلاق    الخميس مارس 17, 2011 1:34 am

الفصل السابع
الدرس الثالث والعشرون: الأخلاق عند الفارابي
ما هي أنواع النفس عند الفارابي:2002
أ- النفوس العالمة وتقسم لقسمين:
1. النفوس العالمة الفاضلة:
وهي التي أدركت السعادة و عرفت الله ,ومارست الفضائل ,وهي تعيش في نعيم أبدي
2. النفوس العالمة الفاسقة :
وهي التي أدركت السعادة وعرفت الله ,ولكنها آثرت طريق الضلال,وهي تعيش في شقاء أبدي
ب - النفوس الجاهلة :وهي التي لم تعرف السعادة ولا أدركت الله وهي النفوس الصائرة إلى العدم .
الدرس الرابع والعشرون : الأخلاق عند مسكويه ( حفظ و ربط )
أولاً : ما هي خصائص فلسفة مسكويه :2004 ربط
- يحاول مسكويه أن يقرب في فلسفته الأخلاقية بين النظريات اليونانية والمنظور الإسلامي للأخلاق .
- ففي كتابه ( تهذيب الأخلاق وتطهير الأعراق عام 2005) ربط بين الأخلاق والتربية
- ورأى أن الأخلاق تكتسب بالعادة والاكتساب
- وضع شرطاً اجتماعياً لتحقيق السلوك الأخلاقي الفاضل
- و يرى مسكويه أن الحياة الخلقية لا تظهر في عزلة الراهب لأن الفضائلَ لا تظهر بطريقةٍ منفردةٍ بل تظهر في المجتمع









ثانياً : ما هي السعادة ومراتبها عند مسكويه
- الغاية من الأخلاق عند مسكويه هي السَّعادة
- والسَّعادة جسمية ونفسيَّة لأنَّ الإنسانَ ذو طبيعة روحيَّة وجسميَّة
- و السَّعادة لها مرتبتان :
- 1- سعادة دنيوية :
- متعلقة بالأحول الجسمانية و مع تطلعه نحو الأمور الشَّريفة في إرضائها
- و صاحبها مملوءٌ بالحسرات والآلام بسبب انطلاقها من عالم الحواس , فلا بد أن يتعرض صاحبها للآلام و الحسرات
- 2- وسعادة أخروية :
- تتجلى في الغبطة الرُّوحانيَّة من خلال مشاركة الإنسان في لذَّةِ التأمل والتحرر عن المادة وعالم المحسوسات , و صاحبها خالي من الحسرات و الآلام .
علل ما يلي
لماذا تخلد النفوس العالمة الفاضلة عند الفارابي .
لأنها أدركت السعادة وأخذت بأسبابها فعرفت الله ومارست الفضائل
لماذا كان تحصيل السعادة الغاية القصوى عند الفارابي .
1 - لأن كل ما يسعى إليه الإنسان هو خير وغايته الكمال .
2 - لأنها الغاية القصوى التي يشتاقها الإنسان
لماذا كان العمل الصالح هو العمل المتوسط عند الفارابي .
لأن الإفراط و التفريط مضر بالنفس والجسد .
الحياة الفاضلة عند مسكويه لا تتم بطريقة مفردة .
لأن الفضائل تظهر في حياة اجتماعية لا في عزلة الراهب .
وازن بين السعادة الدنيوية والسعادة الأخروية عند مسكويه .
السعادة الدنيوية تتجلى من خلال تعلق الإنسان بأحواله الجسمانية وهي سعادة ناقصة لأنه لا بد أن يتعرض صاحبها للآلام والحسرات طالما أنها تنطلق من عالم الحس .
أما السعادة الأخروية فهي الكاملة و السعادة الأخروية تتجلى في الغبطة الروحية والتأمل والتجرد عن المادة
وتخلو من الآلام لأنها تستمد نورها من النور الإلهي .
السعادة الدنيوية هي سعادة ناقصة عند مسكويه
طالما أنها تنطلق من عالم الحس . ولا بد أن يتعرض صاحبها للآلام والحسرات
والسعادة جسمية ونفسية عند مسكويه
لأن الإنسان ذو طبيعة روحية وجسمية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboseneea.alamontada.com
 
الفصل السابع أخلاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ محمد أبو صينية :: الفئة الأولى :: علم النفس :: علم الأخلاق-
انتقل الى: