الأستاذ محمد أبو صينية

الأستاذ محمد أبو صينية

الفلسفة والعلوم الانسانية و التربية القومية الاشتراكية 0955457617
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفصل السابع نفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ محمد أبو صينية
Admin
avatar

المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 16/03/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: الفصل السابع نفس   الخميس مارس 17, 2011 1:22 am

الفصل السابع
الدرس السابع عشر : التعلم
أولاً: تعريف التعلم:
هو تغيُّر في السلوك تغييراً تقدمياً يتَّصفُ من جهةٍ بتمثلٍ مستمرٍ للوضع ويتصف من جهةٍ أخرى بجهودٍ متكررةٍ يبذلها الفرد للاستجابة للوضع استجابةً مثمرةً
ثانياً: اشرح تحليل التعلم:
يعتمد التعلم في حدوثه على العلاقة بين المثير والاستجابة
إن الطفل منذ ولادته يستجيب للمثيرات الحسية التي يتعرض لها ففي بداية الأمر يتعلم عن طريق الحس لأنه أبسط و أسرع وهو يستخدم حواسه للتعرف على الأشياء
- كما إن الطفل يمر بخبرات وتجارب يحسها ويدركها فيستوعبها ويختزلها كحصيلة له اكتسبها وتعلمها فإذا تعرض للمثير نفسه ثانية استرجع خبراته السابقة واستجاب الاستجابة نفسها
- إن عملية التعلم تتم تدريجياً من البسيط إلى المعقد
- وفي البداية يكون تعلم الطفل حسياً ثم ينتقل إلى الإدراك





ثالثاً: اشرح شروط التعلم:
1- النضج والاستعداد والتعلم:
- يتصل التعلم اتصالاً وثيقاً بالنضج حتى ذهب بعض العلماء لحد اعتبار الكلمتين مترادفتين لأن النضج والتعلم يساهمان كلاهما في نمو العضوية
- النضج نمو يحدث دون استثارة خاصة
- إن ما يتعلمه الطفل يتوقف على طبيعة محيطه ونوع خبراته لأن التعلم فهو تغيير في السلوك متوقف على شروط استثارة خاصة
- إن التعلم مرهون بتفاعل النضج مع التدريب في ظروف ملائمة
- لذلك من الخطأ محاولة تعليم الطفل أنواع من النشاط قبل بلوغه المستوى المطلوب من النضج
- فلا يتعلم الفرد إلا إذا بلغ مستوى من النضج يكون فيه مستعداً للتعلم وإلا فقد النضج أثره
2- العزم على التعلم: ( وازن بين التعلم العارض و التعلم القاصد )
- عزم الإنسان على التعلم والحفظ والتذكر شرطٌ هامٌ من شروط تعلمه
- فكثيرًا ما نستطيع تذكر أشياءً كانت على هامش انتباهنا
- ولكن هذا النوع من التعلم لا يمكن الوثوق به ولا بنتائجه
- هذا دليل على أنه أضمن للحفظ والتذكر أن ننتبه مباشرة ومنذ البداية للحقائق الهامة والمبادئ الأساسية والعزم على تعلمها
- أما التعلم القاصد فتكون القدرات هي موضوع تعلم قاصد إنها فاعلية تختار وسائلها
- وهي سلوكٌ انتباهيٌ متبصرٌ يقرر المتعلم تعلمها
- و إن هذا يجعل تصميم الطالب على الحفظ والتذكر أمرا لابد منه








3- الحوافز:
لا يوجد تعلم من غير حافز أو دافع وللحوافز ثلاث وظائف في عملية التعلمSadاشرح وظائف الحوافز في التعلم) :دورة 2003
آ ـ إنها تجعل السلوك حماسياً:
- إن الجوع والعطش وأمثالها من الدوافع الطبيعية تسبب استجاباتٌ عضليةٌ وغدديةٌ وفكريةٌ تدفع الفرد لإرضائها
- أما الحوافز فتدفع الإنسان لسلوك تكيفي مناسب
- فالمديح والتقريع والإثابة والعقاب والدراهم والطعام بل وحتى توقع هذه الأمور بواعث حماسية لا تنكر
- إن الأهداف والنوايا حوافزٌ قويةٌ و لا سيما إذا كانت على صلة وثيقة بحاجات الفرد وكانت نتائجها ذات قيمة بالنسبة إليه
- وبديهي أن بعض الدوافع والحوافز تجعل السلوك حماسيا أكثر من غيره
- لذلك يعمد بعض المعلمون لأنواع من المكافآت يثيبون بها القائمون ببعض الأعمال المدرسية
- من المهم أن يذكر المعلم أن المكافآت كثيرا ما تضيع قيمتها إذا تزايد عددها ومناسباتها وإذا تناهت صعوبتها
ب ـ الدوافع تنتقى:
- الدوافع تجعل المتعلم يستجيب لبعض الأوضاع ويتجاهل البعض الأخر
- و الاختيار صفةٌ ملازمةٌ للسلوك البشري والناس لا يفتأون يختارون من الأوضاع التي تواجههم ما يستجيبون له
- الاهتمام يخلق توترا سهل الاستثارة يؤدي لسلوك يرضيه من جهة ويختار الاستجابة الملائمة من جهة أخرى
- لابد من تحديد غرض المتعلم من التعلم
ج ـ الدوافع توجه السلوك:
لابد من توجيه الفعالية الناتجة عن الاستثارة نحو عمل يرضي الدافع أو الحافز
و يجب إدراك الغايات والأهداف للمتعلم
ولابد للمتعلم من معرفة صفات العمل الناجح ليستطيع تكييف وسائله تكييفاً ناجحاً يحقق غاياته تحقيقاً اقتصاديًا في الجهد والوقت
الأنشطة و التدريبات

عالج الموضوع التالي :التعلم صفة خاصة بالإنسان دون الحيوان عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لشروط التعلم
المقدمة : تعريف التعلم
الصلب : الشروط السابقة
الخاتمة : لا بد للمتعلم من معرفة صفات العمل الناجح حتى يستطيع تكييف وسائله تكييفاً ناجحاً يحقق اختصاراً في الجهد و الوقت
علل ما يلي

 الطفل منذ ولادته يستجيب للمثيرات الحسية .
لأنه أبسط و أسرع فهو يستخدم جميع حواسه في التعرف على الأشياء.
 يتصل التعلم اتصالا وثيقا بالنضج حتى ذهب بعض العلماء لحد اعتبار الكلمتين مترادفتين
لأن النضج والتعلم يساهمان كلاهما في نمو العضوية
 إن ما يتعلمه الطفل يتوقف على طبيعة محيطه ونوع خبراته
لأن التعلم فهو تغيير في السلوك متوقف على شروط استثارة خاصة
 من الخطأ محاولة تعليم الطفل أنواع من النشاط قبل بلوغه المستوى المطلوب من النضج ( علل )
لأن التعلم مرهون بتفاعل النضج مع التدريب في ظروف ملائمة
 لا يتعلم الفرد إلا إذا بلغ مستوى من النضج يكون فيه مستعدا للتعلم وإلا فقد النضج أثره
لأن التعلم مرهون بتفاعل النضج مع التدريب في ظروف ملائمة

 الدوافع تجعل المتعلم يستجيب لبعض الأوضاع و يهمل البعض الآخر.
لأن الاختيار صفة ملازمة للسلوك البشري.
 لا بد للمتعلم من معرفة صفات العمل الناجح .
ليستطيع تكييف وسائله تكييفا ناجحاً يحقق غاياته في الجهد و الوقت
 وازن بين التعلم العارض والتعلم القاصد .
التعلم العارض يخضع للصدفة التعلم القاصد هو سلوك انتباهي متبصر
 من المهم أن يذكر المعلم أن المكافآت كثيرا ما تضيع قيمتها
إذا تزايد عددها ومناسباتها وإذا تناهت صعوبتها
الدرس الثامن عشر: قوانين التعلم
أ- القوانين:
أولاً: اشرح قانون الأثر:
يبين ثورندايك أن اثر الثواب أقوى من أثر العقاب
- لأن الثواب يجعل الفرد ميالاً لتكرار الاستجابة التي صحبها الثواب ولأنه يقوي الرابطة بين المثير والاستجابة
- إن أثر الثواب مباشر بينما أثر العقاب غير مباشر لأن الفرد قد يتعلم السلوك الذي يليه عقاب و قد لا يتعلمه
- يفضل الجمع بين الثواب والعقاب لأن العقاب يكون بمثابة ألم يدفع الفرد للابتعاد عن السلوك الغير مرغوب فيه ويكون الثواب بمثابة دليل يرشد الفرد للسلوك الواجب اتباعه
- يعتبر ثورندايك هذا القانون بأنه القانون الأساسي للتعلم والتعليم
ثانياً: اشرح قانون التكرار:
وهو على قسمين: قانون الاستعمال وقانون الترك
o قانون الاستعمال يقول: إذا أوجدنا صلة بين مثير واستجابة و كانت هذه الصلة قابلة للتكيف ازدادت قوة هذه الصلة بازدياد تدربنا عليها وذلك حينما تكون نتيجتها مرضية
o وأما قانون الترك فيقول: إذا أهملت الصلة القابلة للتكيف بين مثير واستجابة مدة طويلة ضعفت قوتها


ثالثاً: اشرح قانون الاستعداد:
ويقول هذا القانون إذا كانت وحدة إيصال عصبية مستعدة للإيصال فالإيصال مرض لها , و أما إذا لم تكن مستعدة للإيصال فالإيصال مزعج لها , وإذا كانت مستعدة للإيصال ولم توصل فالإيصال مزعج لها أيضا
ب- اشرح نتائج التعلم:
1- اكتساب المعاني واللغة:
- إن الوضوح والتنظيم شرطين ضروريين لاكتساب المعاني واللغة
- لذلك وجب عند تدريس اللغة استعمال الكلمة الواحدة في مواضع متعددة وأن يكون معناها واضحًا في كل مرة ( علل )لأن تنظيم التركيبات اللغوية يساعد الطفل على فهم الكلمة عن طريق تكرارها في مواضع مختلفة الأمر الذي يساعد الطفل على تنمية قدراته اللفظية واستيعاب أكثر ما يمكن من المعاني
- إن اللغة كما هو معروف وسيلة نقل الأفكار وأداة التفكير السليم ووسيلة للتعبير
2- اكتساب المهارات:
- المهارة تعني الدقة في العمل وإتقانه بأقصر وقت ممكن وبأقلِّ جهد
- ومن المهارات الكتابة على الآلة الكاتبة وقيادة السيارات
- إن المهارات من الخبرات النفس حركية والتي يتفاعل فيها النضج الجسمي مع النضج العقلي لإتقان القيام بالعمل أو بالجهد الجسمي
- كلما ازدادت المهارة وتقدمت اكتسب صاحبها تقدير من حوله مما يدعم ثقته بذاته ومحبته لعمله مما يؤدي إلى تعميق واستمرار هذه المهارة
3- اكتساب الاتجاهات والقيم:
- إن الإنسان ينشأ في وسط اجتماعي فيه ثقافة معينة
- يلجأ المجتمع عادةً للضغط على أفراده لتحديد مسار سلوكهم من جهة أخرى
- فإن الأفراد يمتصون قيم مجتمعهم ومثله العليا عن طريق الإيحاء والتقليد
- إن الموقف السلبي لأي عربي من الصهاينة يكتسبه نتيجة التنشئة الاجتماعية
- ومحبة العربي للوطن العربي ناتج عن اكتساب هذه المحبة من التنشئة الاجتماعية


الأنشطة و التدريبات
عالج الموضوع التالي : التعلم نشاط ذاتي عالج قوانين و نتائج التعلم
المقدمة : تعريف التعلم
الصلب : القوانين و النتائج مع الشرح
الخاتمة و الرأي : لقد وضع هذه القوانين ثورندايك و بين أن قانون الأثر هو القانون الأساسي في عملية التعلم و التعليم
علل ما يلي
 أثر الثواب أقوى من أثر العقاب ( أو ) الثواب يقوي الرابطة بين المثير و الاستجابة
1 - لأن الثواب يجعل الفرد ميالاً لتكرار الاستجابة التي صحبها الثواب
2 - لأن الثواب يقوي العلاقة بين المثير و الاستجابة
 نتائج العقاب ليست أكيدة ( أو ) أثر العقاب غير مباشر
لأن الفرد قد يتعلم السلوك الذي يتبعه عقاب و قد لا يتعلمه
 يفضل الجمع بين الثواب و العقاب
لأن العقاب يكون بمثابة ألم يدفع الفرد للابتعاد عن السلوك الغير مرغوب فيه
و يكون الثواب بمثابة دليل يرشد الفرد إلى السلوك الواجب اتباعه
 يجب أن يذكر المعلمون بأن المكافآت كثيراً ما تضيع قيمتها .
1 - إذا تزايد عددها ومناسباتها
2 - و إذا تناهت صعوبتها .
 لابد للمتعلم من معرفة صفات العمل الناجح .
حتى يستطيع تكييف وسائله تكييفاً ناجحاً يحقق غاياته تحقيقاً اقتصادياً في الجهد و الوقت .
 عند تدريس اللغة وجب استعمال الكلمة الواحدة في مواضع متعددة
لأن تنظيم التركيبات اللغوية يساعد على فهم معنى الكلمة عن طريق تكرارها في مواضع مختلفة .
 الموقف السلبي لأي عربي من الصهاينة .
لأنه اكتسب من بيئته اتجاهاً عدائياً نحوهم.
 محبة العربي للوطن العربي .لأنه اكتسب من بيئته اتجاهاً إيجابيا نحوهم .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboseneea.alamontada.com
 
الفصل السابع نفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ محمد أبو صينية :: الفئة الأولى :: علم النفس-
انتقل الى: