الأستاذ محمد أبو صينية

الأستاذ محمد أبو صينية

الفلسفة والعلوم الانسانية و التربية القومية الاشتراكية 0955457617
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفصل السادس نفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ محمد أبو صينية
Admin
avatar

المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 16/03/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: الفصل السادس نفس   الخميس مارس 17, 2011 1:21 am

الفصل السادس
الدرس الحادي عشر: الإدراك
أولاً: شروط حدوث الإدراك:
1- وجود العالم الخارجي المملوء بالموضوعات
2- وجود الذات التي تقوم بعملية الإدراك
ثانياً: تعريف الإدراك:
هو تلك العملية العقلية التي تتم بها معرفتنا للعالم الخارجي عن طريق التنبيهات الحسية
ثالثاً: عناصر الإحساس:
1. المؤثر : الذي يحدث التنبيه
2. الأعصاب المصدرة والأعصاب الموردة
3. المراكز الدماغية كالمخ والمخيخ والنخاع الشوكي والبصلة السيسائية
رابعاً: اشرح صفات الإحساس
1. النوع: من حيث التمييز بين الإحساس البصري والشمي
2. الشدة:إن الاحساسات المتَّحدة بالنَّوع متباينة بالشدة
3. المدى: فالإحساس قد يؤثر على جزءٍ صغيرٍ من الجسم أو على جزءٍ كبيرٍ منه
4. المدة: بعض الاحساسات يدوم لمدةٍ طويلةٍ وبعضها الآخر يدوم لمدةٍ قصيرةٍ
خامساً: اشرح العتبة بأنواعها
1- العتبة الدنيا:
يجب أن تبلغ المثيرات الحسية درجة معينة من الشدة حتى نستطيع الإحساس بها
فطرف الإصبع لا يحس بثقل يمسه أقل من ثلاثة غرامات , وطرف اللسان يلزمه اثنين غرام ليحس بأي وزن يصيبه
2- العتبة العليا: لكل حاسَّة حدًا أعلى لا تستطيع الإحساس به
- فالأذن لا تسمع أكثر من 20.000 ألف ذبذبة بالثانية
3- العتبة التفاضلية: وهي اقل كمية من المؤثر التي يجب إضافتها للمؤثر السابق للإحساس بالفرق بينهما وهي إحساس بالزِّيادة أو النقصان ويجب أن تصل إلى 1/20 من شدة المنبه الأصلي
سادساً: اشرح العوامل المؤثرة بالإدراك:
آَ - اشرح العوامل الذاتية في الإدراك :
وهي مجموعة العوامل التي ترجع إلى الفرد الذي يقوم بعملية الإدراك للعالم من حوله وأهمهاSad دورة 2000)
1. الاستعداد:
إن استعداد الفرد وتهُّيؤه لموضوعٍ معين يجعله لا يدرك غيره وهو حالة تأهُّب الفرد لمواجهة موقفٍ إدراكيٍ خاص فالفرد حينما يوجد في موقف إدراكي جديد لا بدَّ له من اتخاذ استعداداً خاصًا لمواجهة هذا الموقف
2. الانتباه:
يعني أننا لا نستجيب بدرجة واحدة لكل المنبهات من حولنا بل نتأثر بمنبهات معينة دون غيرها تجذب انتباهنا , فالسيدة وتنتبه لملابس سيدة أخرى بينما ينتبه الجائع للطعام , والطفل للألعاب
3. الخبرات السابقة:
وتعني وجود فكرة عن موضوع الإدراك تساعد على فهم معناه والتعامل معه
فالشخص العادي لا يستطيع قراءة خطاباً مكتوبًا بالخط الكوفي أو الفارسي لأنه ليس لديه الخبرة المناسبة عنه لإدراكه
بَ - اشرح العوامل الموضوعية في الإدراك :
- وهي الشروط التي توجد في الموضوع الخارجي و هي مستقلة عن أي عامل ذاتي
- و من صفات الشيء المدرك:
1- الإدراك عمليةُ كليةٌ: أي أن إدراك الكل سابق على إدراك الأجزاء التي تكونه
فاللَّون الأصفر على التفاحة غير الَّلون الأصفر على الدفتر لأن الاحساسات الجزئية تتغير تبعاً للإدراك الكلي
2-تنظيم المجال البصري إلى شكل و أرضية: فالناظر إلى السماء ينظر إلى الطيور على أرضية السماء
يتمثل الفرق بين الشكل والأرضية : (ما هو الفرق بين الشكل و الأرضية )
1. الأرضية أبسط من الشكل: لأن الاستمرار بالأرضية يكسبها صفة البساطة بينما بروز الشكل وعدم استمراره يكسبه نوعًا من التعقيد
2. الأرضية لا حدود لها بينما الشكل محدود بحدود
3. إذا ظهر الشكل اختفت الأرضية لأن تركيز الانتباه يكون على الشكل بينما تختفي الأرضية في المجال الإدراكي
4. الشكل متماسك: فتنظيم الشكل أقوى من تنظيم الأرضية مما يكسبه نوعًا من الثبات
- و يلجأ المصححون إلى اللون الأحمر لتصحيح أخطاء تلاميذهم لأن اختلاف اللون يبرز الشكل كما هو موجود على الصفحات المكتوبة
سابعاً: اشرح قوانين تنظيم المجال البصري:
1. التجاور: أي أن العناصر القريبة من بعضها تميل على التجمع في إدراكنا
2. التشابه: أي أن العناصر المتشابهة من حيث النوع واللون والشكل والحجم والسرعة
3. الاستمرار: نميل إلى رؤية النقط كخطوط مستقيمة كما أن النقط تجمع نفسها كخطين مستمرين لا أربعة خطوط
4. الإغلاق: نميل لرؤية الأشكال الغير كاملة على أنها كاملة
ثامناً: اشرح إدراك الزمان:
- إن الزَّمان كالمكان هو واقع موجودٌ وجوداً موضوعياً , لكن كيف ندرك الزمان كموضوع للمعرفة :
1. الزمان ديمومة: حيث لا يمكن إدراك أي وحدةً زمنيةً مستقلةً عن الأخرى وإنما يُدرك الزمان كتتابع
2. إن معرفة الزمان تتم بشكلٍ غيَر مباشرٍ من خلال بعض العمليات الحياتية وإيقاعها أو بمساعدة جهاز خاص
3. من السهل أن يتشوه إدراك الزمان بفعل العوامل الذاتية
4. تتغير إدراك العلاقات الزمانية فما كان غداً يصبح بعد يومٍ واحدٍ اليوم الذي نحن فيه
تاسعاً: اشرح أخطاء الإدراك وأمراضه:
أ- اشرح أخطاء الإدراك:
يحدث الخطأ في الإدراك عندما يتراخى الانتباه وتضعف الشخصية فيعجز الإنسان عن الإدراك وتمييز الأشياء ومن هذه الأخطاء:
1. الخطأ الناشئ عن طبيعة الشيء: فالعصا المغموسة في الماء تبدو وكأنَّها مكسورة لأنَّ زاوية الورود لا تساوي زاوية الانكسار في الضوء
2. الخطأ الناشئ عن طبيعة الحواس: فضعيف السمع لا يسمع الأصوات الخافتة وقصير البصر لا يرى من بعيد والمصاب بالزكام لا يشم الروائح
3. الخطأ الناشئ عن العوامل النفسية: فقد يرى الإنسان الشجرة في الظلام رجلا أو يرى الطفل الثوب المعلق وحشا
ب- اشرح أمراض الإدراك:
الذي يحدث عندما يصاب الإنسان بمرض عصبي أو عقلي ومن هذه الأمراض:
1. أمراض المعرفة:
فحينما تصاب المراكز الدماغية بخللٍ ما يبقى الإحساس موجوداً لكن تتعطل عند المريض قوة التمييز بين الأحاسيس , فلا يميز بين الزاهي والقاتم مع أنه يعرف الألوان , ولا يميز المريض بين المربع و المثلث مع أنه يعرف الأشكال
2. مرض الوهم:
وهو مرض شديد الانتشار وفيه يرى المريض أشكالا ويسمع كلاماً وكله غير موجود
3. الوهن النفسي:
وفيه يضيع المريض حسن الواقع فيرى المريض طبيبه عملاقاً
الأنشطة و التدريبات
عالج الموضوع التالي : ليس كل ما يدركه المرء يتذكره عالج هذا الموضوع من خلال دراستك للعوامل المؤثرة في الإدراك
المقدمة : تعريف الإدراك
الصلب : العوامل الذاتية و الموضوعية المؤثرة بالإدراك
- الخاتمة و الرأي : يحدث الخطأ في الإدراك عندما يتراخى الانتباه وتضعف الشخصية فيعجز الإنسان عن الإدراك وتمييز الأشياء
علل ما يلي
 إن استعداد الفرد وتهيؤه لموضوع معين يجعله لا يدرك غيره وهو حالة تأهب الفرد لمواجهة موقف إدراكي خاص
فالفرد حينما يوجد في موقف إدراكي جديد لا بدله من اتخاذ استعدادا خاصا لمواجهة هذا الموقف
 لا يشعر اللسان بشيء يمسه إذا كان أقل من غرامين
لأنه يجب أن تبلغ المثيرات الحسية درجة معينة من الشدة حتى نستطيع أن نشعر ((العتبة الدنيا )).
 طرف الإصبع يلزمه ثلاث غرامات للإحساس بأي شيء يمسه .
لأنه يجب أن تبلغ المثيرات الحسية درجة معينة من الشدة حتى نستطيع أن نشعر (( العتبة الدنيا )).
 الإنسان لا يسمع فوق العشرين ألف ذبذبة .
لأنه لكل حاسة حداً أعلى لا تستطيع الإحساس والحد الأعلى للأصوات هو 20 ألف ذبذبة
 الجائع ينتبه للأطعمة .
لأننا لا نستجيب بدرجة واحدة لكل المنبهات من حولنا بل نتأثر بمنبهات معينة دون غيرها
 السيدة تنتبه لملابس سيدة أخرى .
لأننا لا نستجيب بدرجة واحدة لكل المنبهات من حولنا بل نتأثر بمنبهات معينة دون غيرها
 الطفل ينتبه للألعاب .
لأننا لا نستجيب بدرجة واحدة لكل المنبهات من حولنا بل نتأثر بمنبهات معينة دون غيرها
 الشخص العادي لا يستطيع أن يقرأ خطاباً مكتوب بالخط الكوفي .
لأنه ليس لديه الخبرة الكافية لإدراكه
 إدراك اللون الأصفر على التفاحة غير اللون الأصفر على الدفتر .
لأن الاحساسات الجزئية تتغير تبعا للإدراك الكلي .
 الإدراك عملية كلية .
لأن إدراك الكل سابق على إدراك الأجزاء .
 الأرضية أبسط من الشكل .
لأن الاستمرار في الأرضية يكسبها صفة البساطة بينما بروز الشكل يكسبه نوعاً من التعقيد .
 إذا ظهر الشكل اختفت الأرضية .
لأن تركيز الانتباه يكون على الشكل فقط بينما تختفي الأرضية في المجال الإدراكي .
 الشكل متماسك .
لأن تنظيم الشكل أقوى من تنظيم الأرضية مما يكسبه نوعاً من الثبات و الاستقرار .
 يلجأ المصححون للون الأحمر لتصحيح أخطاء تلاميذهم .
لأن اختلاف اللون يبرز الشكل كما هو موجود على الصفحات المكتوبة .
 إن الزمان كالمكان هو واقع موجود وجوداً موضوعياً.
لأن جميع مظاهر الواقع لا توجد في المكان فقط بل في الزمان أيضاً
 العصا المغموسة في الماء تبدو كأنها مكسورة .
1 - لأن زاوية الورود لا تساوي زاوية الانكسار في الماء .
2 - أو لأن هذا خطأ ناشئ عن طبيعة الشيء
 لا يمكن إدراك أية وحدة زمانية مستقلة عن الأخرى .
1 - لأن الزمان يدرك كديمومة . 2 – لأن الزمان يدرك كتتابع .
 الزمان ديمومة.
1 - لأنه لا يمكن إدراك أية وحدة زمانية مستقلة عن الأخرى 2 - لأن الزمان يدرك كتتابع
 الزمان يدرك كتتابع
1 - لأنه لا يمكن إدراك أية وحدة زمانية مستقلة عن الأخرى 2 – أو لأن الزمان ديمومة
 متى يحدث الخطأ في الإدراك .
عندما يتراخى الانتباه و تضعف الشخصية
 المصاب بالزكام لا يشم الروائح .
بسبب خطأ في الإدراك يعود إلى طبيعة الحواس .
 ضعيف السمع لا يسمع الأصوات الخافتة .
بسبب خطأ في الإدراك يعود إلى طبيعة الحواس .
 قصير البصر لا يرى الأشياء البعيدة .
بسبب خطأ في الإدراك يعود إلى طبيعة الحواس .
 يرى الإنسان الشجرة في الظلام رجلاً .
هذا يعود لخطأ من أخطاء الإدراك ناشئ عن العوامل النفسية
 يرى الطفل الثوب المعلق وحشاً .
هذا يعود لخطأ من أخطاء الإدراك ناشئ عن العوامل النفسية
 متى يحدث المرض في الإدراك .
عندما يصاب الإنسان بمرض عصبي أو عقلي فيتشوه الإدراك
 لماذا لا يميز المريض بين المربع و المثلث مع أنه يعرف الأشكال.
لأنه حين تصاب المراكز الدماغية بخلل ما يبقى الإحساس موجودا لكن تتعطل في المريض قوة التمييز بين الأحاسيس
 لماذا لا يميز المريض بين الزاهي و القاتم مع أنه يعرف الألوان.
لأنه حين تصاب المراكز الدماغية بخلل ما يبقى الإحساس موجودا لكن تتعطل في المريض قوة التمييز بين الأحاسيس
 لماذا يرى المريض الطبيب كأنه عملاق .
يعود إلى مرض الوهن النفسي فيه يضيع المريض حس الواقع
الدرس الثاني عشر: الانتباه
أولاً: تعريف الانتباه:
هو تركيز الشعور وتوجيهه نحو موضوع ما
ثانياً: اشرح العوامل المؤثرة في الانتباه:
أ- العوامل الخارجية
1. شدة المنبه: المنبهات القوية تستأثر على انتباهنا
2. تكرار المنبه: المنبهات المتكررة تثير الانتباه إلا أن التكرار إذا زاد عن حدِّه يفقد معناه
3. جدة المنبه: فالجديد يثير الانتباه أكثر من القديم
4. التباين في المنبه: فكل شيء يباين عما يوجد في محيطه يجذب الانتباه
5. حركة المنبه:فالصُّور المتحركة تجذب الانتباه أكثر من الصور الثابتة
ب- العوامل الداخلية:
1. الحالة الجسدية: فالتعب والجوع يضعفان الانتباه
2. التهيُّؤ الذهني: فالأم النائمة بجوار ابنها لا يوقظها صوت الرعد ولكنها تكون شديدة الحساسية لأي صوت يصدر عن طفلها النائم
3. الميول المكتسبة: فالذي يحب الكتب ينتبه للمكتبات , فالاهتمام هو من يثير الانتباه
ثالثاً: اشرح أنواع الانتباه:
1. الانتباه الإرادي: يتوقف على الشخص وحده دون أن يكون للمؤثر الخارجي دخل كبير فيه
- كمحاولة تتبع قصة معينة وهذا النوع قاصر على الإنسان دون الحيوان
2. الانتباه اللاإرادي: يتوقف على المؤثر الخارجي وحده دون أن يكون للشخص تحكم فيه فنحن ننتبه بفطرتنا للمؤثرات القوية المختلفة وهذا النوع من الانتباه يوجد لدى الإنسان والحيوان
3. الانتباه العفوي ( التلقائي ):يعتمد هذا النوع من الانتباه على الميول المكتسبة من الخبرة والمران فهو يتوقف على ميل الشخص المدرِك للموضوع المدرَك واهتمامه به

رابعاً: اشرح تحليل الانتباه: ( أو ) ما هي شروط حدوث الانتباه :
1. شروط فيزيولوجية:
- وذلك بإيجاد الأوضاع الجسدية الملائمة التي تمكن الإنسان من أن ينتبه وتنظيمها التنظيم المناسب
- أهمها : الكف عن الحركات غير الملائمة واستدعاء الحركات الملائمة لموضوع الانتباه
- فعندما يوجه الصياد البندقية يحبس نفسه ويوجه أذنيه باتجاه المكان المتوقع لظهور الفريسة,
- و الطالب يقلل من حركاته ويوجه بصره لمعلمه لينتبه لموضوع الدرس
2. شروط عقلية:
- فعندما نحاول فهم فكرة ما توقف بملء إرادتك الذكريات والإدراكات الغريبة عن فكرك وتستدعي الذكريات والصور المنسجمة مع هذه الفكرة
- الانتباه عمليَّـــة اصطفاء لأن المنتبه يحذف من ساحة شعوره كل ما لا يخدم موضوع انتباهه ويستدعي ما يفيد هذا الموضوع
- فالمستغرق بالمطالعة لا يستجيب لصوت من يناديه لأنه يقوم بعملية تركيز حيث يثبت أفكاره باتجاه واحد
- إن الشرطان السابقان متلازمان لا يمكن التمييز بينهما إلا عن طريق التحليل لأن الإنسان ينتبه بكليته حاشدا بإرادته كل قواه الجسمية والعقلية واضعا إياها في خدمة الموضوع الذي ينتبه إليه
خامساً: اشرح معوقات الانتباه: لا يدوم الانتباه طويلا بفعل عوامل منها:
1. عوامل ذاتية:
كالتعب الجسمي الناتج عن الإرهاق وعدم النوم أو الجوع والملل الذي يضعف ويعوق الانتباه ويصرف الذهن نحو التركيز في موضوع معين
2. عوامل خارجية:
كالضوضاء وضعف الإضاءة وبرودة الجو أو الحرارة المرتفعة
يجب أن يعرف الإنسان سبب تشتت انتباهه ومعالجته فإذا كان السبب هو التعب فعليه بالراحة عن طريق النوم وإذا كان السبب هو الجوع فعليه أن يتناول الطعام
- وإذا كان السبب هو عوامل خارجية فيجب السيطرة عليها

الأنشطة و التدريبات
- عالج الموضوع التالي : الانتباه عملية اصطفاء
- عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لعوامل و تحليل الانتباه
المقدمة : تعريف الانتباه الصلب : العوامل مع التحليل
الخاتمة و الرأي : لا يدوم الانتباه طويلاً بل يتشتت بفعل عوامل ذاتية و خارجية
- عالج الموضوع التالي : الانتباه عملية اصطفاء
عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لأنواع و تحليل الانتباه
المقدمة : تعريف الانتباه الصلب : الأنواع مع التحليل
الخاتمة و الرأي : لا يدوم الانتباه طويلاً بل يتشتت بفعل عوامل ذاتية و خارجية
- عالج الموضوع التالي : الانتباه عملية اصطفاء
عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لمعوقات و تحليل الانتباه
المقدمة : تعريف الانتباه الصلب : معوقات مع التحليل
الخاتمة و الرأي : لا يدوم الانتباه طويلاً بل يتشتت بفعل عوامل ذاتية و خارجية
علل ما يلي
 الجوع و العطش و التعب يضعفان الانتباه
هذا يعود للحالة الجسدية و هو من العوامل الداخلية في الانتباه
 الأم النائمة بجوار ابنها لا يوقظها صوت الرعد لكنها تكون شديدة الحساسية لأي صوت يصدر عن ابنها النائم .
هذا يعود للتهيؤ الذهني و هو من العوامل الداخلية في الانتباه
 الذي يحب الكتب ينتبه للمكتبات .
لأن الاهتمام و الميول المكتسبة هي التي تثير الاهتمام
 الذي يرغب بشراء الملابس ينتبه لبائعيها .
لأن الاهتمام و الميول المكتسبة هي التي تثير الاهتمام
 الصياد عندما يصوب البندقية على الفريسة يحبس أنفاسه و يجمد مكانه .
لأن الانتباه يتطلب شروطاً فيزيولوجية و هي الكف عن الحركات الغير ملائمة و استدعاء الحركات الملائمة لموضوع الانتباه.
 الطالب يقلل من حركاته أثناء انتباهه للدرس .
لأن الانتباه يتطلب شروطاً فيزيولوجية و هي الكف عن الحركات الغير ملائمة و استدعاء الحركات الملائمة لموضوع الانتباه
 الانتباه عملية اصطفاء .
لأن المنتبه يحذف من ساحة شعوره كل ما لا يخدم موضوع الانتباه و يستدعي ما يفيد هذا الموضوع
 المستغرق في المطالعة لا يستجيب لصوت من يناديه .1998
لأنه يقوم بعملية تركيز حيث يثبت كل أفكاره و ذكرياته في اتجاه وهدف واحد هو عملية فهم وإدراك للشيْ الذي ينتبه إليه
 إن الشروط الفيزيولوجية و العقلية متلازمة لا يمكن التمييز بينها إلا عن طريق التحليل . 2006
لأن الإنسان ينتبه بكليته حاشداً كل قواه الجسمية و العقلية واضعاً إياها في خدمة موضوع الانتباه
 حدد نوع الانتباه فيما يلي :
كنت جالسا تتابع برنامجا تلفزيونيا فسمعت صوت الرعد وانقطعت عن المتابعة .
هذا النوع من الانتباه هو انتباه لا إرادي قسري
جلست أمام صديقك وأنت تصغي إلى حديثه الممتع .
هذا النوع من الانتباه انتباه عفوي تلقائي
انتباهك إلى درس لا تحبه وأنت تعرف أن نجاحك متوقف عليه
هذا النوع من الانتباه انتباه إرادي
الدرس الثالث عشر: الذاكرة
أولاً: طبيعة الذاكرة:
الذاكرة ليست قوة داخلية بل هي وظيفة , و إن وظيفة التذكر ليست وظيفة بسيطة بل هي وظيفة معقدة .
فالذاكرة هي استدعاء الماضي
ثانياً: تعريف الذاكرة:
هي إحدى الفاعليات النفسية التي تهدف إلى احتفاظ الإنسان بمختلف الصور والمعلومات والتجارب والخبرات التي مرت به في الماضي واستدعاء هذه الصور وتلك العمليات في ظروفها المناسبة .
ثالثاً: وظائف الذاكرة:
اشرح وظيفة الحفظ والاكتساب:
نحن لا نتذكر إلا الخبرات التي اكتسبناها أي تلك التي سبق لنا إدراكها , ومن هنا كان الإدراك أول مراحل التذكر , لكن هذا لا يعني أن كل ما ندركه نتذكره
- يؤثر في عملية الحفظ والاكتساب مجموعة من العوامل:يمكن تصنيفها في زمرتين هما:
اشرح العوامل الذاتية:في الحفظ و الاكتساب :
إن الإنسان في عملية الحفظ يستفيد من خبراته السابقة , و إن الخبرات السابقة ليست واحدة , فلذلك فإن قدرتهم على الحفظ تختلف باختلاف قدراتهم وعاداتهم.
- وتؤثر في العوامل الذاتية عدة عوامل هي:
1. الفروق الفردية: فبعض الناس يتمتعون بذاكرة حسابية وآخرون موسيقية
2. العوامل الاجتماعية:التي تلعب دوراً كبيراً في عملية الحفظ فالأميون الذين لا يعرفون القراءة والكتابة يعتمدون على ذاكرتهم في عملية الحفظ والاستعادة فلذلك هم يستطيعون حفظ الكثير من الأمور في ذاكرتهم يعجز عن حفظها المثقفون
اشرح العوامل الموضوعية في الحفظ و الاكتساب :
وهي العوامل التي ترجع للشيء المراد حفظه و إن كل ما يشكل نسقا أو يساعد على إدخال عناصر جديدة في نسق واحد يسهل حفظه وتحصيله
- ولذلك فقد لجأ القدماء من أجل تسهيل عملية الحفظ إلى الشعر حيث نظموا المعارف والمعلومات في منظومات شعرية يسهل حفظها كألفية ابن مالك
- يمكن ربط الأشياء التي نريد حفظها باهتماماتنا مما يسهل عملية الحفظ
- فما نحبه نحفظه بسهولة وما نكرهه نحفظه بصعوبة
إن عملية الحفظ والاكتساب تتم عبر عدة عوامل :
تحدث عن مراحل الحفظ و الاكتساب ( العوامل الموضوعية ) :
1- التكرار:
وهو إعادة الشيء مراراً كثيرة زماناً طويلاً في أوقات متقاربة
- يختلف التكرار باختلاف طبيعة الشخص وطبيعة المادة المراد حفظها فبعض الأشخاص يحتاجون إلى عدد مرات أكثر للحفظ , وبعض المواد الصعبة تحتاج لعدد مرات أكثر من التكرار .
2- تقسيم المادة المراد حفظها لأجزائها البسيطة التي تتألف منها: وحفظ كل جزء منها على حدة ثم ربط كل جزء بالآخر حتى تصبح المادة مفهومة من قبلنا
3-إن عملية الحفظ تحتاج إلى فواصل من الراحة:
لأنه بعد حفظ أحد الأجزاء يجب أن يرتاح الإنسان حتى يترك للاشعور استيعاب ما قد حفظ
إن فترة الاستراحة يجب أن لا تكون طويلة أكثر مما يجب حتى لا ننسى الجزء الذي حفظ عند الإقبال على الجزء الآخر , ولا أقصر مما يجب وحتى يستوعب الجزء الأول حين يقبل على حفظ الجزء الثاني
ب - اشرح الاستدعاء والتعرف:
- اشرح الاستدعاء :
هو استحضار المعلومات التي سبق أن حصلناها مع ما يصاحبها من ظروف الزمان والمكان
ويكون الاستدعاء:
1 - إما عفوياً:
عندما تقفز الذكرى من تلقاء نفسها لأذهاننا .
2 - وإما إرادياً:
عندما نجهد أنفسنا لاستحضارها , لذلك ينصح علماء النفس بعدم الإلحاح بطلب الذكريات المنسية لأن ذلك سيزيد من حجبها عنا فإذا صرفنا الذهن عنها سعت إلى ذاكرتنا بيسر وسهولة
اشرح التعرف:
هو إدراك أن ما نسترجعه قد مر بنا في خبراتنا السابقة ويطابقها
والتعرف قد يكون:
1 - عفوياً:
عندما يستلزم منا اتخاذ موقف معين قد ألفناه واعتدناه , كأن نرى صديقاً لنا في الشارع فنتوقف ونبتسم ونمد يدنا لنصافحه , وهنا يكون التعرف مصحوباً بالفعل
2 - قد يكون التعرف كاذباً:
عندما نرى إنساناً لأوَّل مرة فنظن أنَّنا قد عرفناه في الماضي و هذا يدل على فاعلية الذات لأن الإنسان لا يستقبل صور المدركات كما تفعل الكاميرا بل إنه يمارس فاعلية ما خلال إدراكاته
3 - قد يتعدى التعرف الحاضر إلى المستقبل:
- عندما يغني الإدراك الحاضر بعناصرٍ جديدةٍ فيكون إبداعياً
- ترى الأشياء فتتعرف عليها لا كما كانت في الماضي أو كما هي في الحاضر بل كما يجب أن تكون عليه في المستقبل تحقيقاً لهدف ما
ج- اشرح تعيين الذكريات:
أي تحديد الزمان والمكان الذي وقعت فيه الذكرى , وهنا يضطر الإنسان إلى العودة إلى الأطر الاجتماعية التي تساعده في عملية التحديد , و ذلك بالعودة إلى الحوادث الاجتماعية التي يحرص المجتمع على الاحتفاظ بها و تسجيلها بالأيام و الشهور و السنوات .
د – اشرح الاحتفاظ و النسيان :
الاحتفاظ هو المظهر الإيجابي للذاكرة أما النسيان فهو المظهر السلبي لها
وقد أرجع العلماء أسباب النسيان إلى: ( ما هي أسباب النسيان مع الشرح(1996 و 1999) :
1- عدم الاستعمال:
فالشيء الذي نكتسبه ثم نتركه دونما مراجعة يضمر ويتقلص ثم يتعرض للنسيان مع مرور الزمن.
فلذلك إن رغبنا في إطالة مدة الاحتفاظ بالمعلومات والتقليل من أثار النسيان علينا مراجعة ما حفظناه على فترات متقاربة عن طريق المراجعة المستمرة لما حفظناه
2-تداخل المكتسبات:
إن اكتسابنا لخبرات مختلفة في آن واحد يجعل بعضها يعوق الآخر فتتداخل المكتسبات ويشوش بعضها على الآخر.
لذلك يجب ترك فواصل من الراحة بين عملية اكتساب وأخرى لمنع تداخلها ما أمكن .
3- عدم اكتمال مكتسباتنا حين الحفظ:
إن النقص في الاكتساب يؤدي على النقص في عملية الاسترجاع
كالطالب الذي يحفظ مقطوعة شعرية دون فهم العلاقة بين أجزاءها فإنه لا يستطيع استرجاعها ( علل )
رابعاً: اشرح أمراض الذاكرة:
أ- فقدان الذاكرة ويتجلى بـ:
1. الشلل الدماغي: حيث يدرك المريض الحوادث آنياً وبعد قليل ينساها كأنها لم تكن ( علل )
2. الصدمات النفسية: حيث ينسى المريض كل ما حدث له خلال فترة من الزمن( علل )
3. الاحتباس: حيث ينسى المريض هنا لغة أجنبية كان قد حفظها كلياً أو جزئياً فتختل عباراته(علل )أو يعجز عن فهم القصد من المتكلم ( علل )أو معنى النص الذي يقرأه ( علل )
4. اختلال الوظائف الحركية:حيث ينسى المريض مجموعة من الحركات التي كان يتقنها كالمشي(علل )
ب- تحوير الذاكرة:في هذا المرض يخترع المريض الحوادث لملء الفراغ الناشئ عن فقدان ذاكرته ويظهر في فقدان الذاكرة التام للحوادث القريبة يحدث عقب إدمان الخمر ( علل )
ج- شدة الذاكرة: وهي قدرة المريض على استدعاء الحوادث بطريقةٍ مذهلةٍ وبتفصيلاتٍ دقيقةٍ ( علل )وتظهر في أمراض الشعور بالاضطهاد
الأنشطة و التدريبات
عالج الموضوع التالي : ليس كل ما يدركه المرء يتذكره عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لوظيفة الحفظ و الاكتساب
المقدمة : تعريف الذاكرة .
الصلب:الحفظ والاكتساب فقط مع عوامله(العوامل الذاتية تعداد وشرح و العوامل الموضوعية تعداد و شرح )
الخاتمة و الرأي : إن الشيء الذي نكتسبه ثم نتركه دونما مراجعة يضمر ويتقلص ثم يتعرض للنسيان مع مرور الزمن فلذلك إن رغبنا في إطالة مدة الاحتفاظ بالمعلومات والتقليل من أثار النسيان علينا مراجعة ما حفظناه
علل ما يلي
 إن الإدراك أول مراحل التذكر
لأننا لا نتذكر إلا الخبرات التي اكتسبناها أي تلك التي سبق لنا إدراكها

 قدرة الناس على الحفظ تختلف باختلاف خبراتهم و قدراتهم الانفعالية
لأن الإنسان في عملية الحفظ يستفيد من خبراته السابقة و خبرات الناس ليست واحدة
 لجأ القدماء إلى الشعر من أجل تسهيل عملية الحفظ .
لأن كل ما يشكل نسقاً أو يساعد على إدخال عناصر جديدة في نسق واحد يسهل حفظه.
 بعض الأشخاص يحتاجون عدد مرات تكرار أكثر من الأشخاص الآخرين.
لأن التكرار يختلف باختلاف طبيعة الشخص .

 بعض المواد تحتاج لعدد مرات تكرار أكثر من المواد الأخرى .
لأن التكرار يختلف باختلاف طبيعة المادة المراد حفظها .
 إن عملية الحفظ تحتاج إلى فواصل من الراحة .
حتى نترك للاشعور استيعاب ما حفظ .
 فترة الراحة يجب أن لا تكون أكثر مما يجب .
حتى لا ينسى الإنسان الجزء الذي حفظه عند إقباله على حفظ الجزء الثاني .
 فترة الراحة يجب أن لا تكون أقصر مما يجب .
لأن الإنسان لا يكون قد استوعب الجزء الأول عند إقباله على حفظ الجزء الثاني .
 الاستدعاء قد يكون عفوياً .
عندما تقفز الذكرى إلى أذهاننا من تلقاء نفسها .
 الاستدعاء قد يكون إراديا .
عندما نجهد أنفسنا لاستحضارها.
 يجب عدم الإلحاح في طلب الذكريات المنسية .
لأن ذلك سيزيد في حجبها عنا فإذا صرفنا الذهن عنها سعت إلى ذاكرتنا بكل يسر و سهولة .
 التعرف يكون عفوياً .
عندما يستلزم منا اتخاذ موقف معين قد ألفناه.
 نرى صديقاً بالشارع نبتسم له و نمد يدنا لنسلم عليه .
هذا يعود للتعرف عندما يكون عفوياً فيستلزم منا اتخاذ موقف معين قد ألفناه .
 عندما نرى إنساناً لأول مرة نظن أننا نعرفه سابقاً في الماضي و هذا يدل على فاعلية الذات .
لأن الإنسان لا يستقبل صور المدركات كالكاميرا بل يمارس فاعلية ما خلال إدراكا ته .
 الأميون الذين لا يعرفون الكتابة يستطيعون حفظ كثير من الأمور في ذكرياتهم يعجز عنها المثقفون .
يعود إلى العوامل الاجتماعية تلعب دوراً كبيراً في عملية الحفظ
 لماذا يكون التعرف كاذبا أحيانا .
لأن الإنسان لا يستقبل المدركات الحسية كما تفعل الكاميرا بل إنه يمارس فعالية ما من خلال إدراكاته .
 بعض الناس يتمتعون بذاكرة حسابية و آخرون موسيقية
يرجع هذا للفروق الفردية التي لها دور كبير في عملية الحفظ
 متى يتعدى التعرف الحاضر إلى المستقبل:
- عندما يغني الإدراك الحاضر بعناصر جديدة فيكون إبداعياً , ترى الأشياء فتتعرف عليها لا كما كانت في الماضي أو كما هي في الحاضر بل كما يجب أن تكون عليه في المستقبل تحقيقا لهدف ما
 الطالب الذي يحفظ مقطوعة شعرية دون فهم العلاقة بين أجزاءها فإنه لا يستطيع استرجاعها
لأن النقص في الاكتساب يؤدي على النقص في عملية الاسترجاع
 يدرك المريض الحوادث آنيا وبعد قليل ينساها كأنها لم تكن
بسبب مرض من أمراض الذاكرة و هو الشلل الدماغي
 ينسى المريض كل ما حدث له خلال فترة من الزمن
بسبب مرض من أمراض الذاكرة و هو الصدمات النفسية
 ينسى المريض هنا لغة أجنبية كان قد حفظها كليا أو جزئيا فتختل عباراته( علل )أو يعجز عن فهم القصد من المتكلم ( علل )أو معنى النص الذي يقرأه ( علل )
بسبب مرض من أمراض الذاكرة و هو الاحتباس
 ينسى المريض مجموعة من الحركات التي كان يتقنها كالمشي
بسبب مرض من أمراض الذاكرة و هو اختلال الوظائف الحركية
الدرس الرابع عشر: الذكاء
أولاً: تعريف الذكاء:
- هو القدرة على تحقيق التكيف بين الشخص والموقف
- هو القدرة على التعلم
ثانياً: اشرح نوعا الذكاء:
1 - الذكاء العملي:
- وهو القدرة على إدراك العلاقة بين شيئين أو عدة أشياء تقع في المجال الادراكي للإنسان
- إن الرضيع يقتصر إدراك علاقته العملية بالشيء عندما يبدو له في مجاله الادراكي حتى إذا احتجب عن حواسه نَسِيَهُ كأنَّه لم يكن
- إن الطفل في سن الرابعة يحاول أن يتناول قطعة حلوى معلقة بالسقف عن طريق القفز وعندما يفشل يستعين بعصا أو كرسيي أو كليهما
- أما الطفل في سن السادسة والسابعة فيدرك مباشرةً العلاقة بين أجزاء المكان
- لقد سبق الإنسان الصانع الإنسان العالم لأن ذكاءه تفتح في بداية الأمر على بيئة أراد التكيف معها فاصطدم بمشاكل عملية أراد حلها .
2 - الذكاء النظري:
- هو إدراك العلاقة بين المفاهيم المجردة
- إن عالم الذكاء النظري هو عالم المفاهيم المجردة لا عالم الأشياء المحسوسة
- حيث يتحول الإدراك إلى معرفة منظمة تحلِّل وتركب تسمي وترمز
- فنحن ننتقل من الماء الحقيقي إلى قانون تركيب الماء
- أي ننتقل عن طريق العقل من الجزئي المشخص إلى الكلي المجرد
ثالثاً: اشرح طبيعة الذكاء:
- كان بعض العلماء يعتقد أن الذكاء هو قدرةٌ عامةٌ لا تقتصر على علم من العلوم ولا فن من الفنون وعلى هذا فإن الناس يتفاوتون في حظهم من هذه القدرة
- إن الذكاء قابلية خاصة مستقلة عن القابليات الأخرى
- يرى سبيرمان أن الذكاء عبارة عن قدرةٌ عامةٌ ترافقها قابليةٌ خاصةٌ
- إن الذكاء قدرةٌ وراثيةٌ إلا أن البيئة إما أن تساعد على نموه إن كانت إيجابية أو تساعد على انطفاؤه إن كانت سلبية .
رابعاً: قياس الذكاء:
- وضعه ألفرد بينه و توماس سيمون بناءً على طلب الحكومة الفرنسية
- كان الهدف منه معرفة الطلاب الأغبياء في الدراسة الابتدائية ووضعهم في صفوف خاصة
- كانا يحاولان الوصول إلى الذكاء الفطري المعرى من أيِّ معرفةٍ دراسيةٍ
- فوضعا أسئلة اكتسبها الطفل من بيئته المنزلية أو الاجتماعية
- حيث وضع لكل سن أسئلة خاصة بها من المفترض أن يجيب عنها صاحب هذه السن
- وكان مقياس الذكاء العام هو : العمر العقلي/ العمر الزمني× 100
خامساً: قيمة قياس الذكاء:
- إن لقياس الذكاء قيمةً علميةً كبيرةً حيث يُستفادُ منه لترتيب التلاميذ في الصفوف
- ووضع الأذكياء منهم في فصول خاصة والاعتناء الزائد بالأغبياء والتَّدرُّج في تعليمهم
- قد نستفيد من هذه الاختبارات في توجيه الأفراد إلى الأعمال والحرف والمهن التي يتفوقون بها بنجاح ومهارة ولنعرف من خلاله الحالات السوية والشاذة وما يرافق كلا منها من ذكاء .
الأنشطة و التدريبات
عالج الموضوع التالي :
سبق الإنسان الصانع الإنسان العالم
عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لنوعا و طبيعة الذكاء
المقدمة : تعريف الذكاء
الصلب : نوعا و طبيعة الذكاء
الخاتمة و الرأي : إن لقياس الذكاء قيمة علمية كبيرة يستفاد منها لترتيب التلاميذ في الصفوف ووضع الأذكياء منهم في فصول خاصة والاعتناء الزائد بالأغبياء والتدرج في تعليمهم
علل ما يلي
 تجنب بينه الأسئلة المدرسية في اختباراته
لأن هذه الأسئلة لا تميز الضعفاء عقلياً أو الذين تغيبوا عن دروسهم لسبب مرضي عن الأطفال الآخرين
 سبق الإنسان الصانع الإنسان العالم . 2007
لأن ذكاءه تفتح في بداية الأمر على بيئة أراد التكيف معها فاصطدم بمشاكل عملية أراد حلها
 إن الناس متفاوتون في حظهم من الذكاء .
لأن بعض العلماء كان يعتقد أن الذكاء قدرة عامة لا تقتصر على علم من العلوم أو فن من الفنون .
 حدد مستوى ذكاء طفل سنه الزمنية ( 6 ) سنوات في الحالات التالية
ألقيت عليه الأسئلة المتخصصة لهذه السنة واستطاع أن يجيب على القسم الأعظم منها وعجز عن الإجابة عن أسئلة السنة التي تليها .مستوى الذكاء = 100 عادي الذكاء
ألقيت عليه الأسئلة المخصصة لهذه السنة وكان عاجزا عن الإجابة عنها .
مستوى الذكاء = 83 ضعيف الذكاء
3- استطاع الإجابة عن الأسئلة للسنة التي هي فوق سنته مستوى الذكاء = 116 عالي الذكاء
 إن لقياس الذكاء قيمة علمية كبيرة
يستفاد منه لترتيب التلاميذ في الصفوف ووضع الأذكياء منهم في فصول خاصة والاعتناء الزائد بالأغبياء والتدرج في تعليمهم
الدرس الخامس عشر: الإبداع
أولاً: تعريف الإبداع:
هو القدرة على إيجاد حلولاً جديدةً لمشكلاتٍ مطروحةٍ أو اختراع أشياءً جديدةً أو اكتشاف علاقاتٍ جديدةٍ بين الأشياء
ثانياًَ: اشرح مراحل الإبداع( طبيعة الإبداع )
أ‌- مرحلة الإعداد والتحضير :
إن مرحلة الإعداد والتحضير تحتاج لجهدٍ إراديٍ و ما ينتج عنه من سلوك يمكن أن يوظَّف لتحسين عمليات التفكير لدى المبدعين عن طريق تركيز الذهن على موضوع بعينه
ويتم في هذه المرحلة توجيه الانتباه إلى العناصر المتسلسلة للمشكلة
فالشاعر يقلب الأبجدية بحثاً عن القافية والعالم يقلب الاحتمالات بحثاً عن الحل
ب - مرحلة الحضانة والتخمير:
الفكرة هنا تختمر في اللاشعور
وفي هذه المرحلة إما أن يشغل العالم نفسه بمشكلة أخرى أو يلجأ إلى الاسترخاء النفسي
ج- مرحلة الإشراق والإلهام:
وفي هذه المرحلة تظهر الأفكار تلقائياً وبومضةٍ سريعةٍ وبشكلٍ مفاجئٍ
وقد تسبقها سلسلة من المحاولات التجريبية الغير ناجحة
إن لحظة الإشراق هي من البهجة والمتعة حتى إذا وصلنا إليها ننسى ما سبقها من مراحل
د- مرحلة التحقيق:
التي تتم بوعي الإنسان الكامل لأن الإنسان يتحقق فيها عن طريق العمل الإرادي مستخدماً سلسلةٌ من القواعد والأحكام الرياضية والمنطقية للتأكد من صحة ما وصل إليه
ثالثاً: اشرح تربية الإبداع:
إن توفير الذكاء العالي والموهبة الخاصة والمهارات التقنية ليس كافياً للنجاح البارز لذا يجب:
1- توفير مكان للمبدعين
2 - تشجيع المبدعين على مواصلة تفكيرهم واحترام أسئلتهم وأفكارهم
3 - مساعدة الوالدين على فهم طفلهما المبدع وفهمه ومعالجة أفكاره وأسئلته غير العادية
4 – يجب إعطاء المبدعين الاستقلال و الحرية لأنهما الخاصتان الأساسيتان للشخصية المبدعة
الأنشطة و التدريبات

عالج الموضوع التالي :يقول وليام جيمس : لا تفعل الإنسانية شيئاً إلا بمبادرات المبدعين الذين يقلدهم البقية منا عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لطبيعة ( المراحل ) و تربية الإبداع
المقدمة : تعريف الإبداع
الصلب : المراحل و التربية
الخاتمة و الرأي : إن الشخص المبدع هو من اتصف تفكيره بالجدة و الأصالة و الطلاقة و المرونة بهدف ابتكار أشياء جديدة
علل ما يلي
إن مرحلة الإعداد والتحضير تحتاج لجهد إرادي ( علل ) و ما ينتج عنه من سلوك يمكن أن يوظف لتحسين عمليات التفكير لدى المبدعين عن طريق تركيز الذهن على موضوع بعينه

 إن الشاعر يقلب الأبجدية بحثا عن القافية .
لأن مرحلة التحضير تحتاج إلى جهد إرادي و ما ينتج عنه من سلوك يمكن أن يوظف لتحسين عمليات التفكير لدى المبدعين .
 العالم يقلب الاحتمالات بحثاً عن الحل .
لأن مرحلة الإعداد و التحضير تحتاج إلى جهد إرادي و ما ينتج عنه من سلوك يمكن أن يوظف لتحسين عمليات التفكير لدى المبدعين عن طريق تركيز الذهن نحو موضوع بعينه

 الإبداع يتطلب الاستقلال والحرية للمبدعين .
لأنهما الخاصتان الضروريتان للشخصية المبدعة .
 إن مرحلة التحقق تتم بوعي الإنسان الكامل .
لأن الإنسان يتحقق عن طريق العمل الإرادي مستخدما سلسلة من القواعد والأحكام الرياضية والمنطقية للتأكد من صحة ما وصل إليه في مرحلة الإلهام .
الدرس السادس عشر: التفكير
أولاً: تعريف التفكير ومعناه:
هو تلك العملية العقلية الَّتي يسعى فيها العقل لحل مشكلةٍ ما أو تفسير موقفٍ غامضٍ
ثانيا: اشرح الخصائص العامة للتفكير:
1. التفكير غائي: ( علل ) يتوجه نحو هدفٍ معينٍ كإرضاء حاجة أو رغبة أو حل مشكلة ما
2. قد يكون التفكير خفيا أو صريًحا أو واضحًا: ( علل ) فهو يحصل إما كحديث يدور بين الفرد ونفسه أو صريحاً عندما يَّتخذ اللغة أداةً للتعبير عنه
3. التفكير نشاطٌ إراديٌ: ( علل ) يختلف عن الأفعال المنعكسة بخضوعه لإرادة الإنسان وقابليته للتوجيه
4. للتفكير أدوات يستخدمها: وهذه الأدوات هي ما تسمى المفاهيم وما يقابلها في اللغة من ألفاظ ورموز
5. للتفكير في مستوياته العليا قواعد: يستعين بها للوصول للمعرفة كالاستنتاج والاستقراء
6. تتدخل في التفكير بعض العمليات الفكرية المساعدة كالإدراك والتذكر والتخيل: فعندما نفكر بمشكلة النجاح نسعى لإدراك الظروف أمامنا وتذكر تجاربنا السابقة وتخيلها
ثالثاً: التفكير وحل المشكلات:
إن التفكير هو حل المشاكل وفهمها بإدخالها ضمن مفاهيمٍ معروفةٍ سابقاً
والمشكلة هي موقفٍ غير مألوفٍ ينجم عن وجود عائقٍ يقف أمام تحقيق هدفٍ معينٍ لا يمكن بلوغه بالسلوك المألوف و لذلك يشعر الفرد تجاه المشكلة بشيء من الضيق والحيرة فيسعى لتحليلها والتفكير بالحلول المناسبة لها و المشكلات أنواع منها ما هو نظري أو عملي أو معقد أو بسيط , و ما يظنه الطفل مشكلة لا يظنه الراشد مشكلة
رابعاً: اشرح خطوات حل المشكلة:
1- الشعور بالمشكلة:
إن الشعور بالمشكلة يتضمن وجود موقفٍ غريبٍ يصاحبه شكٌ وقلقٌ وحيرةٌ ويتطلب إيجاد حل سريع
2- تحديد المشكلة:
ويتم ذلك بتحليل المشكلة لعناصرها التي تتألف منها وجمع البيانات المناسبة حولها ومحاولة اختبارها
3- البحث عن الفروض المناسبة للحل في الخبرات السابقة أو في العالم الخارجي:
وترتيبها من البسيط إلى المعقد واختبارها حلاً حلاً عن طريق الملاحظة أو المناقشة
4- ترجيح الفرض الأصح وتغليبه على باقي الفروض:
بموازنته بالحلول الأخرى المستبعدة واختبار صحته حسب طبيعة المشكلة التي تعترض الإنسان
5- الحل النهائي للمشكلة:
وهو اختبار الحل النهائي عدة مرات وإعادة مناقشته وملاحظته حتَّى يتأكَّد الإنسان من أنَّه الحلُّّ الوحيد للمشكلة
6- نقل الحل إلى مشاكل أخرى شبيهة:
والاستفادة منه في حلها حيث يصبح الحل جزءا من خبرة الإنسان
الأنشطة و التدريبات
عالج الموضوع التالي :
إن التفكير هو السمة الأساسية للشخص الإنساني عالج هذا الموضوع من خلال دراستك لخصائص التفكير و خطوات حل المشكلة
المقدمة : تعريف التفكير
الصلب :الخصائص العامة للتفكير و خطوات حل المشكلة
الخاتمة و الرأي : التفكير هو نشاط عقلي يعالج به المرء مشكلة ما تواجهه
علل ما يلي
 من خصائص التفكير أنه غائي .
لأنه يتجه نحو هدف معين .
 التفكير نشاط إرادي .
لأنه مختلف عن الأفعال المنعكسة بخضوعه لإرادة الإنسان و قابليته للتوجيه .
 قد يكون التفكير خفيا أو صريحا أو واضحا:
فهو يحصل إما كحديث يدور بين الفرد ونفسه أو صريحا عندما يتخذ اللغة أداة للتعبير عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboseneea.alamontada.com
 
الفصل السادس نفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ محمد أبو صينية :: الفئة الأولى :: علم النفس-
انتقل الى: