الأستاذ محمد أبو صينية

الأستاذ محمد أبو صينية

الفلسفة والعلوم الانسانية و التربية القومية الاشتراكية 0955457617
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفصل الثالث نفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ محمد أبو صينية
Admin
avatar

المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 16/03/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: الفصل الثالث نفس   الخميس مارس 17, 2011 1:12 am

الفصل الثالث
الدرس الرابع: الحاجات والدوافع
أولاً: تعريف الدافع هو حالة من التوتر الداخلية تحدث نتيجة الحاجة وتثير هذه الحالة الفاعلية لتبحث في البيئة الخارجية عن الشيء الذي يزيل التوتر ويشبع الحاجة ويسمى الشيء المشبع بالحافز أو المثير
ثانياً: الدافع والحاجة
الحاجة هي اختلال في توازن عضوية الكائن الحي وما ينشأ عنها من ضيق وتوتر ناجمان عن عدم إشباعها
الذي إذا استمر فترة طويلة هدد حياة الإنسان بالموت
الحاجة هي المظهر الفيزيولوجي للدافع تقوم وراءه
والدافع هو القوة المحركة للسلوك تهدف إلى إزالة النقص كلما زاد العائق ألحت الحاجة على الإنسان و رغب في إشباع الدافع لإزالة حالة التوتر التي يشعر بها بسبب النقص الذي يعانيه
ثالثاً: الدوافع العضوية:صفاتها
وهي مرتبطة بالحاجات العضوية وهي ضرورية للمحافظة على بقاء الكائن الحي على قيد الحياة والحرمان منها يستثير الدوافع فيشعر الفرد بالجوع أو العطش
هذا النوع من الدوافع يدفع الكائن الحي للقيام بفاعلية تهدف إلى إشباع حاجاته
يشترك كلا من الإنسان والحيوان بهذا النوع من الدوافع لأن مثيراتها عصبية وعضوية وكيماوية تظل هذه الدوافع ملازمة للإنسان منذ ولادته وحتى موته
لكن الدوافع العضوية لا تبقى عند الإنسان كما هي عند الحيوان لأن طرق إرضاؤها عند الإنسان تتقدم وتتمحور بتقدمه بالعمر على خلاف الحيوان الذي يرويها بمجرد أن تنشط
ومن أنواع هذه الدوافع دورة 2007
اشرح دافع الجوع يبدو هذا الدافع من خلال شعور الإنسان بالجوع الأساس العضوي له هو حاجة الجسم للطعام
و يشترك الإنسان مع الحيوان في هذا الدافع إلا أن طرق إرضاؤه عند الحيوان تختلف عما هي موجودة عند الإنسان , فالإنسان يتعلم نتيجة الخبرة التي يكتسبها في حياته الاجتماعية أن يتعامل مع هذا الدافع تبعا لخبراته ,فهو لا يأكل إلا في مواعيد محددة تختلف باختلاف البيئة التي يعيش فيها, و تحدد ثقافة الإنسان طريقة تناوله للطعام فالفرد الذي اعتاد على تناول طعامه بأصابع يده لن يقبل على تناوله بالملعقة
اشرح دافع العطش إن نقص كمية الماء بالدم وزيادة الملوحة بالجسم يؤدي إلى توقف إفراز اللعاب والإحساس بجفاف الفم مما يدفع الكائن الحي إلى تناول الماء و نتيجة التعلم قد يروي هذا الدافع بطرق مختلفة كحفلات الشاي والقهوة
اشرح الدافع الجنسي: إن الأساس العضوي لهذا الدافع هو الهرمونات التي تفرزها الغدد الجنسية في الجسم يرتبط هذا الدافع بحاجات عضوية تهدف إلى المحافظة على بقاء الكائن الحي يشترك الإنسان مع الحيوان بهذا الدافع إن طرق إرضائه عند الحيوان تختلف عما هي عند الإنسان لأن الإنسان يتعلم على خلاف الحيوان إرضاء هذا الدافع بطرق مهذبة ترتبط بمعايير الجماعة وثقافتها
اشرح دافع الأمومة يبدو هذا الدافع باهتمام الأم بصغارها والعناية بهم الأساس العضوي لهذا الدافع الهرمون الذي يفرزه الفص الأمامي للغدة النخامية فيثير دافع الأمومة ( البرولاكتين )
تدل التجارب على أن أنثى الحيوان لا تظهر اهتماما بصغارها وحنانا إلا إذا كانت حبلى أو إن حقنت بهرمون البرولاكتين ولو حقنت دجاجة بهذا الهرمون ستميل إلى الرقاد واحتضان البيضإن
هذا الهرمون هو الذي يجعل البطة تتبنى فراخ الدجاجة
كما ظهر عند الأم الإنسانية أنها تشترك مع الثدييات في إفراز هذا الهرمون.
إن سلوك الأمومة عند الأم البشرية يستبعد أن يتخذ هذا النمط الغريزي فقط فهي تستمر برعاية طفلها حتى بعد توقف الهرمون بسبب اعتماد ابنها عليها وحبه لها يرضي عندها حاجات متعددة كالشعور بالقيمة والأهمية
الأنشطة و التدريبات
عالج الموضوع التالي : الدافع هو القوة المحركة للسلوك عالج هذا الموضوع من خلال دراستك للدوافع العضوية
- المقدمة : تعريف الدافع الصلب : صفات الدوافع و أنواعها الأربعة
- الخاتمة و الرأي : إن طرق إرضاء الدوافع العضوية عند الإنسان تتقدم وتتمحور كلما تقدم الإنسان بالعمر على خلاف الحيوان الذي يرويها بمجرد أن تنشط
علل ما يلي
- عندما تنقص كمية الطعام في الجسم تدفعه الحاجة إلى تناول الطعام
لأن الأساس العضوي لدافع الجوع هو حاجة الجسم إلى الطعام .
- يشترك كلاً من الإنسان و الحيوان في الدوافع العضوية
لأن مثيراتها عصبية و عضوية و كيماوية
- لا يأكل الإنسان إلا في مواعيد معينة
لأن الإنسان يتعلم ذلك نتيجة الخبرة التي يكتسبها من مجتمعه
- بعض الناس يأكلون بالملعقة و الآخرون بالسكين و آخرون باليد
لأن ثقافة الفرد تحدد طريقة تناوله لطعامه
- الدوافع العضوية لا تبقى عند الإنسان كما هي عند الحيوان 2000
- لأن طرق إرضاؤها عند الإنسان تتقدم وتتمحور بتقدمه بالعمر على خلاف الحيوان الذي يرويها بمجرد أن تنشط
هذا الهرمون هو الذي يجعل البطة تتبنى فراخ الدجاجة ( علل )
- الإنسان لا يأكل إلا في مواعيد محددة تختلف باختلاف البيئة التي يعيش فيها
لأن الإنسان يتعلم نتيجة الخبرة التي يكتسبها في حياته الاجتماعية أن يتعامل مع هذا الدافع تبعا لخبراته

- الذي اعتاد على تناول طعامه بيده لن يقبل على الطعام بالملعقة
لأن ثقافة الفرد تحدد طريقة تناوله لطعامه
- وازن بين الدافع والحاجة .
الحاجة هي المظهر الفيزيولوجي للدافع تقوم وراءه فهي حالة نقص تصيب العضوية
أما الدافع فهو المظهر النفسي وهو القوة المحركة للسلوك ويهدف إلى إزالة النقص .
إن طرق إرضائه عند الحيوان تختلف عما هي عند الإنسان ( علل ) لأن الإنسان يتعلم على خلاف الحيوان إرضاء هذا الدافع بطرق مهذبة ترتبط بمعايير الجماعة وثقافتها
- إن طرق إرضاء الدافع الجنسي عند الحيوان تختلف عما هي عند الإنسان
لأن الإنسان يتعلم على خلاف الحيوان إرضاء هذا الدافع بطرق مهذبة ترتبط بمعايير الجماعة وثقافتها

- لماذا اعتبر دافع الأمومة من الدوافع العضوية .
لأن الأساس العضوي له هو هرمون البرولاكتين
الذي يفرزه الفص الأمامي للغدة النخامية عند الأنثى .
- يختلف سلوك الأمومة عند الأم البشرية عنه عند أنثى الحيوان .
لأنها تستمر في رعاية طفلها حتى بعد توقف إفراز الهرمون لأن اعتماد ابنها عليها يرضي عندها حاجات متعددة كالشعور بالأهمية .

الدرس الخامس: الدوافع الاجتماعية
أولاَ: اشرح الدافع إلى الاجتماع
يبدو هذا الدافع عند الفرد بميله إلى الحياة مع الآخرين من أفراد نوعه لشعوره بالوحدة والوحشة عند ابتعاده عنهم
و هذا الميل عام عند جميع أفراد الجنس البشري لعجز الإنسان أن يعيش منفردا وإشباع حاجاته بمفرده.
إن وجود بعض الأطفال المتوحشين بالغابات يعيشون عيشة الحيوانات يؤكد عدم فطرية هذا الدافع ,
وتصبح الجماعة مصدرا لإشباع حاجات الفرد القوية للانتماء ,
و الإنسان بحاجة للانتماء لأسرة وأصدقاء وجماعة معينة
و تشبع الجماعة حاجة الفرد إلى المكانة فهو يستمد معايير المكانة من الجماعة
ثانياً: اشرح دافع التملك والادخار
يبدو هذا الدافع في رغبة الفرد بالحصول على الأشياء الجذابة الممتعة وحيازتها والدفاع عنها
يعتقد ماكدوجل أن هذا الدافع فطري ويظهر عند الطفل منذ أن يمد يده للقبض على كل ما يراه
ويشتد هذا الدافع بعد سن الخامسة عندما يجمع كل ما تقع عليه يداه
يرفض علماء نفس آخرون اعتبار هذا الدافع فطريا ويصرون على أنه مكتسب لتعذر وجوده في جميع المجتمعات بل يرونه نتيجة للتعلم والاكتساب يكتسبه الفرد نتيجة خبرته وتفاعله مع البيئة
ثالثاً: اشرح دافع السيطرة وتأكيد الذات
وهو من الدوافع الاجتماعية والنفسية ويعبر عنه بالحاجة إلى التقدير والميل إلى السيطرة والرغبة في القيادة
اعتبره ادلر من أقوى الدوافع لأن الذي يشعر بعقدة نقص جسدية كانت أم نفسية أم اجتماعية يدفعه هذا الشعور للتعويض عنه عن طريق تأكيد ذاته
فالطفل يريد أن يتحرر من سيطرة الكبار
و يظهر هذا الدافع عند الأطفال عندما يمنعون من تحقيق رغباتهم فيغضبون ويبكون حتى ينالون ما يريدون
و عند الراشدين يظهر حينما يحنقون من فشلهم في تحقيق أهدافهم




رابعاً: اشرح دافع المقاتلة
يبدو هذا الدافع في شعور الفرد بالغضب عندما يدرك أن أمامه عائق يحول دون تحقيقه لرغباته يحاول التخلص من هذا العائق بهجومه ومقاتلته إياه
يختلف العلماء حول هذا الدافع ويراه البعض فطريا لأن الإنسان ميالا بطبيعته للقيام بالسلوك العدواني
يقول فرويد إن الإنسان مفطور بطبعه على العدوان والمقاتلة وهو شرير بطبعه
بينما يرى آخرون أن هذا الدافع ينتج عن تأثير التربية الاجتماعية لأن بعض المجتمعات مسالمة بطبيعتها
خامساً: اشرح دافع الهرب:
يستند هذا الدافع لأساس فطري هو تجنب الألم و لا يستثار هذا الدافع إلا في ظروف خاصة يمر بها الفرد حينما يشعر أن هناك خطر يتهدده ولا يستطيع دفعه فيخاف ويهرب
فصفارة الإنذار لا تثير الخوف إلا في نفوس من تعلم معناها
فالطفل الجالس بجانب أمه لا يشعر بالخوف من القطة التي تمر بجانبه إلا إذا فزعت هي منها
لأن الطفل لا يعرف معنى الخوف بل يكتسبه من الكبار عبر التعلم
الأنشطة و التدريبات

عالج الموضوع التالي :صنف العلماء الدوافع تبعاً لأنواعها عالج الدوافع الاجتماعية
المقدمة : تعريف الدافع
الصلب : كل الدوافع الاجتماعية عداً و شرحاً
الخاتمة و الرأي : إن الدوافع الاجتماعية هي التي توجه الإنسان نحو التكيف مع المجتمع ليشعر بذاته و قيمته الاجتماعية
علل ما يلي
- يبدو الدافع إلى الاجتماع عند الفرد بميله إلى الحياة مع أفراد نوعه
لأنه يشعر بالوحدة و الوحشة عند ابتعاده عنهم
- إن الميل للاجتماع عام عند جميع أفراد الجنس البشري
لأن الإنسان عاجز عن إشباع حاجاته بمفرده
- يرى ماكدوجل أن دافع التملك فطري .
لأنه يظهر عند الطفل منذ أن يمد يده للقبض على كل ما يراه
- يرى بعض العلماء على أن دافع التملك مكتسب و ليس فطرياً
لتعذر وجوده في جميع المجتمعات
- يرى ادلر أن دافع السيطرة و تأكيد الذات من أقوى الدوافع
لأن الذي يشعر بعقدة نقص جسدية كانت أم نفسية يدفعه هذا الشعور للتعويض عنه عن طريق تأكيد ذاته
- يرى بعض العلماء أن دافع المقاتلة ينتج عن تأثير التربية الاجتماعية
لأن بعض المجتمعات مسالمة بطبيعتها كما يرون .
- الطفل الجالس بجانب أمه لا يشعر بالخوف من القطة إلا إذا خافت هي منها
لأن الطفل لا يعرف معنى الخوف بل يكتسبه من الكبار بواسطة التعلم أو لأن دافع الهرب لا يستثار إلا بظروف خاصة يمر بها الفرد و يشعر بالخطر فلا يستطيع دفعه فيخاف و يهرب
- الطفل يسحب يده إذا لامست قطعة حديد حارة
لأن دافع الهرب يستند إلى أساس فطري و هو تجنب الألم
- إن صفارة الإنذار لا تثير دافع الهرب لدى جميع الناس .
1 - لأنها لا تثير الخوف إلا في نفوس من تعلم معناها أما الآخرين فلا تثير في نفوسهم شيئا .
2 - أو لأن دافع الهرب لا يستثار إلا في ظروف خاصة يمر بها الفرد فيشعر بالخطر يهدده فلا يستطيع دفعه فيهرب
- يختلف العلماء حول دافع المقاتلة ويراه البعض فطريًا
لأن الإنسان ميالا بطبيعته للقيام بالسلوك العدواني يقول فرويد إن الإنسان مفطور بطبعه على العدوان والمقاتلة وهو شرير بطبعه











الدرس السادس: الدوافع اللاشعورية
 يرى فرويد أن وراء الدوافع الشعورية دوافع أخرى لا شعورية يكون هدفها إرواء رغبتين:
1. الغريزة الجنسية : وهي الميول التي تهدف إلى المحافظة على الحياة و تحقيق اللذة الجنسية
2. - غريزة الموت : التي تهدف لإنهاء الحياة العضوية و تحويلها إلى لا عضوية و القتل والتدمير
أولاً: اشرح جوانب النشاط النفسي عند فرويد: 1999
1. الهو: وهي منطقة لا شعورية لا تخضع للواقع أو للعقل أو للمنطق وهي تموج بالرغبات الجنسية والعدوانية منذ الطفولة وهي المنطقة الأخطر شأنا في سلوكنا
2. الأنا الأعلى:وهي منطقة لا شعورية تنشأ بواسطة التربية الدينية والأخلاقية التي يتلقاها الفرد من المجتمع عمل الأنا الأعلى هو ممارسة الرقابة على الرغبات اللاشعورية ومنعها من أن تصبح شعورية فتبقى رغبات مكبوتة لاشعورية
عندما تغفل الأنا الأعلى عن الرقابة تتدفق الرغبات اللاشعورية لتصبح شعورية
3. الأنا: وهي الجانب الشعوري من النفس الإنسانية المتصل بالواقع وعمله حمل الفرد على تأجيل إشباع رغبات الهو والتنازل عنها لإرضاء المجتمع
ثانياً: اشرح الدلائل على وجود دوافع لا شعورية :
1- الأحلام:
وهي عند فرويد تعبر عن دوافع لا شعورية مكبوتة تريد التحقق وقد تكون أحلام يقظة أو نوم والحلم يكون ارواء لرغبة مكبوتة , فالطفل الذي رفض والده شراء كرة له يحلم بأنه يمتلكها
2- النسيان:
كنسيان بعض الأسماء أو الأشياء ويكون نسيانها تنفيساً لرغبة مكبوتة لاشعورية
- فحين ينسى أحدنا اسم شخص ما فلأن تذكر اسمه يثير في نفسه ذكريات مؤلمة
3-فلتات اللسان وزلات القلم:
وهي كلمات يتفوه بها المرء أو يكتبها بدون قصد فيكشف عن دوافع لا شعورية لديه , فالذي يقول أحمد الله على ما أنت به من نقمة بدلا من نعمة يكشف عن كراهية لا شعورية لهذا الشخص


4-الأمراض النفسية:
وهي جملة انحرافات نفسية ترافقها أعراض جسدية تنجم عن العقد النفسية كالهستيريا والرهابات والأفكار المتسلطة والأعمال القسرية كلها تعود لأسباب ودوافع لا شعورية طفولية مكبوتة
ثالثاً: الآليات الدفاعية( موضوع + تعاليل أو عدد الآليات الدفاعية و اشرح كذا منها ) :
1- العدوان ( علل يلجأ الفرد إليه 2001)
- يلجأ إليه الإنسان لتخفيف ضغط التوتر لديه
- ويأخذ العدوان شكل الكلام القاسي أو شكل الضرب وقد يكون العدوان مباشراً موجهًا إلى مصدر الإعاقة أو قد يكون غير مباشر مثال عندما يكسر الطفل صحناً فلأنه مُنع من مرافقة أمه إلى السوق ( علل)
2- الكف أو الاستسلام: ( علل يلجأ الفرد إليه )
يظهر في حالات الخوف والغضب والألم المفاجئ فيتوقف الإنسان عن الاستمرار بالعمل الذي يقوم به ويشعر بالاضطراب في حركاته قبل أن يعود إلى توازنه من جديد فيما بعد
3- الكظم أو الكبح: ( علل يلجأ الفرد إليه )
وهو منع الدافع من التحقيق على شكل سلوك خارجي فحينما يشتمنا شخص نكظم غيظنا وهذا تعبير عن قوة الإرادة
4- النكران( علل يلجأ الفرد إليه )
هو رفض الواقع المسبب للألم والتوتر الشديد , كالأم التي فقدت ابنها فانصرفت إلى العناية بدميته, أو الزوجة التي فقدت زوجها فاحتفظت بملابسه
5- الكبت: ( علل يلجأ الفرد إليه )
عندما توجد لدى الإنسان دوافع لا يناسبه ظهورها أمام الآخرين فإنه يعمد إلى إبعادها عن ساحة شعوره ودفنها في اللاشعور , فإذا ألحت عليه تنكر وتشدد في كتمانها وخاصة الدوافع الجنسية والعدوانية . الكبت آلية لا شعورية عكس الكبح الذي هو شعوري
كما أن الكبت يظهر في السنوات الخمس الأولى من الطفولة كما أنه إن اشتد دونما سبب فإنه يؤدي إلى وجود العقد النفسية

6- الإسقاط: ( علل يلجأ الفرد إليه )
وهو إلقاء الإنسان اللوم على الآخرين بالنسبة لأخطاء ارتكبها هو بذاته فالتلميذ يلقي اللوم في رسوبه على أستاذه والبخيل يتهم الآخرين بالبخل
7- التبرير: ( علل يلجأ الفرد إليه )
هو تعليل السلوك بأسباب تبدو معقولة ومنطقية في حين تكون الأسباب الحقيقية انفعالية
8- التقمص: ( علل يلجأ الفرد إليه )
وهو امتصاص الفرد لصفات محببة إليه سواء كانت حسنة أم سيئة من شخص يعجب به ويتخذه مثلا أعلى كالأولاد الذين يتقمصون شخصية آبائهم أو مدرسيهم
9- التحويل أو الإبدال: ( علل يلجأ الفرد إليه )
وهو استبدال ميول مكبوتة بميول مخالفة لها بالظاهر مطابقة لها بالباطن كتحويل الطمع إلى قناعة
10-لإعلاء أو التصعيد: ( علل يلجأ الفرد إليه )
- يحول فيه الإنسان طاقته من ميول لا يرضى عنها المجتمع إلى غايات سامية يوافق عليها المجتمع وينظر لصاحبها نظرة احترام . فالشعر الغزلي هو إعلاء للدافع الجنسي
11النكوص: ( علل يلجأ الفرد إليه )
- حين يصطدم الفرد بعائق ما يصعب التغلب عليه يمر بحالة من الإحباط قد تؤدي لرجوعه إلى أسلوب طفولي كان قد اعتاد عليه في تحقيق بعض الطمأنينة . فالطفل يعود للحبو من جديد بعد تعلم المشي










رابعاً: اشرح توجيه الدوافع: { ما هو أثر التعلم في الدوافع 2001}:
إن الدوافع عند الإنسان لا تبقى على حالها كما هي عند الحيوان بل تتغير بفضل التعلم بشكل يتناسب مع طبيعته من خلال ما يتعلمه مجتمعه:
1- تغدو الدوافع بفضل التعلم أكثر تنوعًا:
- فدافع الجوع يتنوع إشباعه عند الإنسان فعادات الطعام تتعلق أكثرها بالعادات الاجتماعية فهناك أشخاص يتناولون طعامهم ثلاث مرات وبعضهم أربع مرات
2- تغدو الدوافع أكثر تنظيمًا:
- إذا دعي شخص إلى الطعام في وقت غير الوقت الذي اعتاد عليه فانه لن يقبل على الطعام بكليته لانعدام شعوره بالجوع
3-تختلط الدوافع بدوافع أخرى وتؤلف و إياها كلا معقدا: ويحدث هذا عندما يكون الشيء الواحد هدفا لرغبتين
- فتناول الطعام مع الأقران يرضي دافعين بآن واحد دافع الجوع ودافع الاجتماع
4-كثيرا ما تغدو الدوافع الوسيطة المستخدمة كوسائل لبلوغ غاية معينة هي نفسها الغايات المرغوب بها وهكذا تصبح الوسائل غايات بحد ذاتها فالمال عند البخيل يصبح غاية بذاته
5-ترتبط منبهات جديدة بالدافع الأصلي وتغدو قادرة على تحريكه
الأنشطة و التدريبات
عالج الموضوع التالي : وراء الحياة الشعورية أخرى لا شعورية عالج هذا الموضوع من خلال دراستك للآليات الدفاعية و الدلائل على وجود دوافع لا شعورية
المقدمة : تعريف الدافع الصلب : الآليات و الدلائل مع الشرح
الخاتمة : عندما توجد دوافع لدى الفرد لا يناسبه ظهورها لدى المجتمع فإنه يعمد لإخفائها في ساحة اللاشعور فإن ألحت عليه بالغ في تخبئتها لأنها لا تناسب المجتمع و لا الدين .
علل ما يلي
- منطقة الهو هي المنطقة الأخطر في سلوكنا
- لأنها تموج بالرغبات الجنسية والعدوانية منذ الطفولة
- ننسى بعض الأسماء أو الأشياء أو الكلمات
لأن نسيانها نتيجة تنفيس لرغبة مكبوتة لا شعورية
- ينسى أحدنا اسم شخص ما
لأن تذكره يثير في نفسه ذكريات مؤلمة
- يلجأ الإنسان للآليات الدفاعية
لتخفيف ضغط التوتر لديه
- عندما يشعر الإنسان بالخوف أو الغضب فإنه يتوقف عن الاستمرار بالعمل الذي يقوم به
بسبب حالة الكف وهو من الآليات الدفاعية .
- نترفع أحيانا عن السلوك الهابط المتمثل برد الشتائم بمثلها .
بسبب حالة الكظم أو الكبح وهو من الآليات الدفاعية و هو تعبير عن قوة الإرادة .
- وازن بين الكظم عن الكبت
الكبت عملية لا إرادية أما الكبح هو تعبير عن قوة الإرادة
- لماذا يلجأ الإنسان أحيانا إلى التبرير .
لتعليل السلوك بأسباب تبدو منطقية في حين تكون الأسباب الحقيقية انفعالية .
- البخيل يتهم الآخرين بالبخل
لأن هذا يرجع لآلية الإسقاط و هو إلقاء الإنسان اللوم على الآخرين لأخطاء ارتكبها هو بنفسه
- التلميذ يلقي اللوم في رسوبه على أستاذه
لأن هذا يرجع لآلية الإسقاط و هو إلقاء الإنسان اللوم على الآخرين لأخطاء ارتكبها هو بنفسه
- الأم التي فقدت ابنها تعتني بدميته
هذا يرجع إلى النكران و هو رفض الواقع المسبب للألم و التوتر الشديد
- الزوجة التي فقدت زوجها تعتني بملابسه
هذا يرجع إلى النكران و هو رفض الواقع المسبب للألم و التوتر الشديد
- لماذا كانت منطقة الهو في رأي فرويد هي المنطقة الأخطر شأنا في سلوكنا .
لأن هذه المنطقة مليئة بالدوافع اللاشعورية وهي تموج بالرغبات الجنسية والعدوانية منذ الطفولة
- الطفل الذي رفض والده شراء لعبة له يحلم أنه يمتلكها .
لأن الحلم يكون ارواء لرغبة مكبوتة لاشعورية .
- حين يخفق الفرد في الحصول على أمر يريده يزعم بأنه لا يريده
هذا يرجع لآلية التبرير و هو تعليل السلوك بأسباب تبدو منطقية في حين تكون الأسباب الحقيقية انفعالية
- الأولاد يتقمصون شخصية أحد الأبطال أو آبائهم أو التلاميذ يتقمصون شخصية مدرسيهم
هذا يعود للتقمص و هو امتصاص الفرد لصفات تبدو محببة إليه سواء كانت حسنة أو سيئة ممن يعجب به
- يتحول الطمع عند البعض إلى قناعة أو يتحول الطموح إلى إحسان
يرجع هذا إلى التحويل أو الإبدال و هو استبدال الميول المكبوتة ميولاً مباينة لها في الظاهر مطابقة لها في الباطن
- متى تصبح الدوافع اللاشعورية شعورية .
1 - في الأحلام والنسيان فلتات اللسان وزلات القلم وفي الأمراض النفسية
2 - أو عندما تضعف مراقبة الأنا الأعلى فتتدفق الدوافع اللاشعورية فتصبح شعورية .
- يعود الطفل إلى الحبو من جديد بعد أن يكون قد تعلم المشي .
بسبب النكوص وهو آلية دفاعية لاشعورية حين يصطدم الفرد بعائق ما يصعب التغلب عليه يمر بحالة من الإحباط قد تؤدي إلى رجوعه إلى أسلوب طفولي كان قد اعتاد أن يحقق به بعض الطمأنينة
- بعض الناس يأكلون ثلاث مرات يومياً و آخرين خمس مرات يومياً
لأنه بفضل التعلم تغدو الدوافع أكثر تنوعاً
- إن الشخص الذي اعتاد على تناول الطعام في أوقات محددة لن يقبل على الطعام بكليته إن دعي لتناول الطعام بغير هذه الأوقات
لأن الدوافع تغدو بفضل التعلم أكثر تنظيماً
- هل تبقى الدوافع العضوية على حالها عند الإنسان كما هي عند الحيوان .
لا بل تتغير عند الإنسان وتتوجه بفضل التعلم
- يكسر الطفل صحنا فلأنه مُنع من مرافقة أمه إلى السوق
لأن العدوان قد يأخذ شكلاً غير مباشراً
- يرغب الإنسان بتناول الطعام مع الأقران . 1996
لأن تناول الطعام مع الأقران يرضي دافعين بأن واحد دافع الجوع والرغبة في الاجتماع من جهة ثانية .
- المال عند البخيل يصبح غاية في ذاته .
لأنه كثيرا ما تصبح الدوافع الوسيطة المستخدمة كوسائل لبلوغ غايات معينة هي الغايات المطلوبة بذاتها.
- تصبح الدوافع أكثر تنظيما وتنوعا .
بفضل التعلم والعادات والتقاليد الاجتماعية .
- يلقي الإنسان اللوم على الآخرين .
بسبب الإسقاط و هو من الآليات الدفاعية اللاشعورية وهو إلقاء اللوم على الآخرين بالنسبة لأخطاء ارتكبها هو نفسه .
- ينسى الإنسان بعض الأسماء .
تنفيسا لرغبة مكبوتة لاشعوريا .
- يقول أحدنا خاطئاً أحمد الله على ما أنت به من نقمة بدلاً من نعمة
لأن هذا يعود لفلتات اللسان و زلات القلم فهي كلمات يتفوه به المرء أو يكتبها و تكشف عن دافع لا شعوري
لديه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboseneea.alamontada.com
 
الفصل الثالث نفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأستاذ محمد أبو صينية :: الفئة الأولى :: علم النفس-
انتقل الى: